أعلنت وزارة الصحة صباح اليوم الأحد عن وفاة شخصين بفيروس كورونا “كوفيد 19″، ليرتفع إجمالي عدد الوفيات في إسرائيل إلى 103.

وكان أحد الضحايا رجل يبلغ من العمر 63 عاما توفي في مركز باروخ باديه الطبي في مدينة طبريا الشمالية.

وأعلن المستشفى أن الرجل كان يعاني من مشاكل صحية كامنة. ولم ترد تفاصيل عن هويته.

ولم ترد معلومات عن  حالةالوفاة الثانية.

وبحسب أرقام وزارة الصحة صباح الأحد، سُجل في إسرائيل 10,878 حالة إصابة مؤكدة بفيروس كورونا، من بينها 174 حالة خطيرة و123 شخصا على أجهزة التنفس الصناعي.

وأعلنت الوزارة أن 155 شخصا آخرين في حالة معتدلة، والبقية لديهم أعراض خفيفة. ويتم علاج ما يقارب من 7000 من المصابين بالمرض في المنزل.

وحتى صباح اليوم تعافى 1388 من المرض.

وتم الإبلاغ عن خمس وفيات بين صباح ومساء السبت، بينهم  مازل دلال، وهي أم لتسعة تبلغ 53 عاما من مدينة بيت شيمش. ووفقا لعائلتها، لم تكن تعاني من أي مشاكل صحية سابقة.

أعضاء فريق تابع لنجمة داوود الحمراء يرتدون زيا واقيا خلال معالجتهم لعينة فحص للكشف عن فيروس كورونا في محطة فحص بتل أبيب، 22 مارس، 2020. (Flash90)

ويتوقع مسؤولو الصحة الإسرائيليون زيادة في الوفيات الناجمة عن فيروس كورونا في الأيام العشرة المقبلة، وفقا لتقرير الجمعة.

ومع ذلك، فإن ارتفاع عدد الوفيات لا يعني زيادة في الإصابات. وذكرت القناة 13 أن المرضى الذين قد دخلوا المستشفى والذين يستخدمون أجهزة التنفس من المحتمل أن يتوفوا نتيجة الفيروس في الأيام القادمة، وفقا لنماذج تنبؤية من وزارة الصحة.

ووفقا لمسؤولين بالمستشفى، فإن جميع الذين توفوا تقريبا بسبب الفيروس في إسرائيل كانوا من كبار السن ويعانون من مشاكل سابقة. وانتشر فيروس كورونا المستجد بسرعة في دور المسنين في جميع أنحاء البلاد، مما أثار قلقا شديدا على سلامة السكان المسنين.

وأشار خبراء إلى الارتفاع البطيء نسبيا في عدد المرضى الذين يتم توصيلهم بأجهزة تنفس صناعي باعتباره مؤشرا مشجعا محتملا، وأشاروا أيضا الى ارتفاع عدد الحالات الجديدة البطيء نسبيا.

إلا أن مسؤولي صحة توقعوا بأن لا تتمكن إسرائيل من إجراء أكثر من 10,000 فحص كورونا في اليوم في الأيام القليلة المقبلة، بسبب النقص في كاشف كيميائي رئيسي لإجراء الإختبارات.

عناصر شرطة عند حاجز مؤقت بالقرب من البلدة القديمة بالقدس، 10 أبريل، 2020. (Yonatan Sindel/Flash90)

وقال مكتب رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو في ساعة مبكرة من صباح اليوم الأحد إن عدة أحياء في مدينة القدس ترتفع فيها معدلات الإصابة بفيروس كورونا سيتم إغلاقها ابتداء من بعد ظهر الأحد.

ووافقت الحكومة على أمر إغلاق أجزاء من المدينة ابتداء من ظهر الأحد، عقب اجتماع وزاري في وقت متأخر من الليل، مناقشة استمرت ايام حول كيفية احتواء انتشار الفيروس في القدس.

وتم عزل مدينة بني براك اليهودية المتشددة، والمدينة التي شهدت ثاني اعلى معدل إصابة بالعدوى في البلاد (1761 حالة حتى يوم السبت) على الرغم من وجود عدد أقل بكثير من السكان، عن بقية المدن خلال الأيام العشرة الماضية. وتم تخفيف القيود يوم الجمعة إلى حد ما، وسمح للسكان بالسفر خارج المدينة للعمل والقيام ببعض الاحتياجات الأساسية الأخرى.

وتوفي أكثر من 100,000 شخص في جميع أنحاء العالم بسبب فيروس كورونا. وتجاوزت الولايات المتحدة يوم السبت إيطاليا في الترتيب كأعلى عدد في الوفيات نتيجة الفيروس مع أكثر من 20,000 حالة وفاة.