اعلن وفد من المعارضة السورية في الداخل يزور موسكو، الاثنين انه اجرى محادثات “مثمرة جدا” مع مسؤولين دبلوماسيين روس.

وقال طارق الاحمد عضو المكتب السياسي للحزب السوري القومي الاجتماعي لوكالة فرانس برس “نحن راضون جدا” عن المحادثات في العاصمة الروسية، وذلك اثر اجتماع مع نائب وزير الخارجية الروسي ميخائيل بوغدانوف.

واضاف “اللقاء كان مثمرا جدا، ممتازا”.

واوضح ان المحادثات تناولت خصوصا سبل ايجاد “الطريقة الافضل” لبدء حوار مع كل الاطراف في النزاع السوري.

وتابع “توافقنا على ضرورة مشاركة معارضي الداخل والخارج وبناء عليه دعوة (ممثلي) المجتمع المدني والمستقلين”.

من جانبها، تحدثت وزارة الخارجية الروسية عن “تبادل مفصل لوجهات النظر حول الوضع في سوريا” بين بوغدانوف والوفد السوري الذي سيبقى في موسكو حتى الاحد ليلتقي خصوصا مسؤولين في البرلمان الروسي.

وقالت الخارجية في بيان ان “الاولوية اعطيت لايجاد حل سياسي للنزاع السوري في اسرع وقت ممكن”.

وتندرج زيارة الوفد السوري في اطار تكثيف موسكو لجهودها الدبلوماسية في محاولة لايجاد حل سياسي للازمة السورية.

والتقى وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف في الاونة الاخيرة نظيريه الايراني والسعودي ورئيس الائتلاف السوري المعارض خالد خوجة.

وفي نهاية 2014 وبداية 2015، استضافت موسكو جولتي مفاوضات بين النظام ومعارضة الداخل لم تؤديا الى حلول ملموسة وخصوصا ان الائتلاف المعارض الذي يدعمه الغرب لم يشارك فيهما.