توفي طفل يبلغ من العمر أربع سنوات يوم الإثنين بعد تركه لساعات داخل سيارة في مدينة ديمونا الجنوبية.

وحاول مسعفو نجمة داود الحمراء الذين تم استدعاؤهم إلى منزل العائلة في المساء إنعاش الطفل، الذي كان يظهر عليه أعراض ضربة شمس. وتم نقله إلى مركز سوروكا الطبي في بئر السبع في حالة حرجة وأعلن الأطباء عن وفاته في وقت لاحق.

وفتحت الشرطة تحقيقا في الحادث.

وذكرت وسائل إعلام عبرية أن تحقيقا أوليا وجد أن الطفل كان نائما في السيارة عندما عادت عائلته من رحلة إلى مسبح.

وقالت والدة الطفل للشرطة إنها غادرت مع ابنتيها السيارة ودخلت إلى المنزل وأدركت بعد ساعات فقط أن الطفل لم يكن معهم.

وتصل درجات الحرارة في منطقة ديمونا إلى حوالي 34 درجة مئوية أو أعلى في أشهر الصيف.

وفي وقت سابق من يوم الاثنين، تم استدعاء المسعفين لمعالجة طفل يبلغ من العمر عامين تم إحضاره إلى عيادة في رهط، على ما يبدو بعد تركه في سيارة. وتم نقله إلى مستشفى سوروكا في حالة معتدلة مع أعراض ضربة شمس.

وسجلت مجموعة سلامة الأطفال “بتيريم” على مدى العقد الماضي 880 حادثة ترك أطفال داخل مركبات، انتهت 31 منها بوفاة.