توفي طفل يبلغ من العمر قرابة عام يوم الاثنين بعد أن ترك ثلاث ساعات داخل سيارة مقفلة في مستوطنة موديعين عيليت في الضفة الغربية.

ووجد المسعفون الذين تم استدعائهم الى الموقع الطفل في حالة حرجة، غائبا عن الوعي ولا يتنفس.

وحاول المسعفون احياء الطفل بينما سارعوا بنقله الى مستشفى اساف هاروفيه، حيث اعلن الاطباء عن وفاته.

واطلقت الشرطة تحقيقا في الحادث.

وقال بيان صدر عن الشرطة أن الطفل يبلغ حوالي عام واحد. وافادت تقارير اعلامية عبرية أن عمر الطفل يتراوح بين ستة أشهر وعام.

ويبدو أن هذه الوفاة الأولى من نوعها في البلاد منذ بداية العام الجاري.

وتم ترك الطفل داخل السيارة في يوم وصلت درجات الحرارة بالمنطقة فيه الى 32 درجة مئوية.

ووجد تحقيق أولي أن والدة الطفل ذهبت للتسوق حوالي الساعة العاشرة صباحا، أفادت القناة 12.

وقالت نجمة داود الحمراء انها تلقت بلاغا عند الساعة 13:17 بعد الظهر حول الطفل. وقال مسعف استدعي لتتعامل مع الحادث انه عند وصول أجهزة الطوارئ، كان قد تم سحب الطفل من السيارة وأخذه الى كنيس مجاور حيث تم اجراء محاولات لتقديم اسعاف اولي.

وبحسب منظمة “بيتيريم” لسلامة الإطفاء، وردت تقارير في الاعلام بين عام 2008-2018 عن 801 حادث ترك اطفال داخل سيارات أو احتجاز اطفال داخل سيارات. وتوفي عدة اطفال في 30 حادثا منها.

“من المهم الإدراك انه يمكن أن يحدث لأي منا، لذا من المهم أخذ وسائل السلامة”، قالت نائبة مدير “بيتيريم” ميخال بار دورون. “في نهاية كل رحلة، تأكدوا من عدم وجود اطفال في الخلف. اتركوا حقيبة في المقعد الخلفي… أو أي عادة تجعلكم لا تنسوا الأطفال”.