توفي طفل إسرائيلي ولد قبل أوانه بعدما أصيبت والدته بجروح بالغة في هجوم شنه فلسطينيون في الضفة الغربية، وفق ما أفاد مستشفى في القدس كان يتابع حالته.

وقال المستشفى في بيان “بحزن كبير، نعلن وفاة الطفل ابن شيرا وافيخاي؛ اربعة ايام بعد الهجوم، رغم الجهود لانقاذ هذا الرضيع الذي ولد قبل أوانه”.

وأصيب سبعة أشخاص بينهم امرأة بجروح يوم الاحد برصاص أطلق من سيارة يقودها فلسطينيون قرب مستوطنة عوفرا في الضفة الغربية.

وقال الأطباء في مستشفى شعاريه تصيدك في القدس أن شيرا اش-ران (21 عاما) والدة الطفل في وعيها وتتواصل مع محيطها. وقال المستشفى إن حالة زوجها عاميخاي، الذي اصيب بإصابات متوسطة في هجوم اطلاق النار، تحسنت أيضا.

قال المستشفي في بيان الاربعاء”لقد تحسن وضع سارة وهي الآن في حالة مستقرة”، وأضاف البيان “لم تعد مربوطة بجهاز التنفس الصناعي وتحت تأثير التخدير، وهي تتجاوب مع محيطها”.

“انها واعية، ولكن الأطباء يقولون انها لن تتذكر ما نخبرها الآن، لذا لا جدوى من ابلاغها بأن طفلها ولد”، قالت والدة اش-ران، لؤورا سيلفرشتين، للإذاعة الإسرائيلية صباح الثلاثاء.

ودخلت عمليات البحث التي يقوم بها الجيش عن منفذي الهجوم يومها الرابع، حيث قامت القوات بوضع حواجز على الطرقات وتمشيط القرى الفلسطينية المجاورة.