توفي فلسطيني يوم الجمعة بنوبة قلبية ناجمة على ما يبدو عن انفجار قنبلة صوتية للجيش الإسرائيلي بجانبه خلال احتجاج عند نقطة تفتيش بالضفة الغربية، بحسب وزارة الصحة الفلسطينية.

وذكرت الوزارة أن نضال جبارين البالغ من العمر (54 عاما)، وهو طبيب أسنان من سكان جنين، كان يعبر حاجز برطعة بالقرب من جنين عندما أصيب بنوبة قلبية مفاجئة بعد أن سقطت قنبلة يدوية في مكان قريب. وتوفي في مكان الحادث.

وقال محمود السعدي المسؤول في الهلال الأحمر الفلسطيني لتلفزيون فلسطين إن جبارين كان عائدا من زيارة أقاربه في برطعة داخل إسرائيل، بينما كان هناك احتجاج قرب الحاجز.

ومن جانبه، دعت القيادة الفلسطينية – بما في ذلك حماس وفتح – إلى احتجاجات عند “نقاط الاحتكاك” في جميع أنحاء الضفة الغربية يوم الجمعة احتجاجا على اتفاقيات التطبيع الموقعة هذا الأسبوع بين إسرائيل والإمارات العربية المتحدة والبحرين.

ونظمت مظاهرة صغيرة قرب الحاجز ظهر الجمعة، بحسب مقطع فيديو بثه “تلفزيون فلسطين”. لكن لم يتضح ما إذا كان جبارين قد شارك أو كان مجرد عابر سبيل.

نضال جبارين (54 عاما)، الذي قال فلسطينيون انه قتل بقنبلة صوتية للجيش الإسرائيلي في جنين (Wafa)

ونقل فريق الهلال الأحمر الفلسطيني جبارين إلى مستشفى جنين العام حيث لم ينجح الأطباء في إنقاذه.

“هذا يحدث أحيانا من الرعب المفاجئ، يمكن للقلب ببساطة أن يستسلم”، قال مسؤول في المستشفى لتايمز أوف إسرائيل.

ولم يرد الجيش الإسرائيلي على الفور على طلب للتعليق.