توفي رجل من ذوي الاحتياجات الخاصة كان قد اضرم النار في نفسه في حديقة وسط القدس متاُثرا بجراحه ليلة الثلاثاء، بعد حوالي يومين من محاولة انتحاره حرقا.

وأعلن مستشفى “هداسا عير كارم” عن وفاته في بيان قال فيه إن المريض “عانى من حروق شديدة في جسمه وتلقى العلاج خلال الأيام القليلة الماضية في وحدة العناية المركزة”.

وذكرت شبكة “حداشوت” الإخبارية أن الرجل يُدعى يعقوب فولك، وتم نشر اسمه فقط بعد الاتصال بأقربائه البعيدين.

يوم الإثنين، صب فولك على نفسه مادة حارقة في حديقة “جرس الحرية” في المدينة وأضرم النار في نفسه.

وساعد مارة في إطفاء ألسنة النار وقاموا باستدعاء خدمات الطوارئ، التي قامت بنقله إلى المستشفى وهو في حالة حرجة.

ولم يحمل فولك معه أي أوراق ثبوتيه عند إحضاره إلى المستشفى ووجدت الشرطة صعوبة في التعرف على هويته.

ولا تزال ظروف ودوافع الحادث غير واضحة.

وبحسب ما ورد فإن فولك، الذي كانت ساقه مبتورة، كان رجلا محليا بلا مأوى أمضى بعض الوقت في دار رعاية للأشخاص الذين يعانون من مشاكل نفسية.