توفي الرئيس السابق لجهاز الموساد مئير داغان عن عمر يناهز (71 عاما)، في مستشفى “إيخيلوف” في تل أبيب.

وكان داغان جنرالا بارزا في الجيش الإسرائيلي، وأصبح بعد ذلك رئيس جهاز التجسس الإسرائيلي، قبل أن يصبح واحدا من أشد المنتقدين لرئيس الوزراء بنيامين نتنياهو.

وعانى داغان من مشاكل صحية لسنوات عديدة وورد أن سبب وفاته مرض عضال.

وجاء في بيان صادر عن الموساد، “رئيس الموساد يوسي كوهين ورؤساء الأقسام وأعضاء الموساد يعربون عن حزنهم العميق ويرسلون بتعازيهم لأسرة داغان”.

وتم تعيين داغان رئيسا للموساد عام 2002، وقاد الجهاز لثماني سنوات قبل أن يتقاعد في عام 2011.

وكان داغان قد خدم في الجيش لمدة 32 عاما ووصل إلى رتبة ميجر جنرال. ويُنسب إليه قيادة المهام الأكثر جرأة في الجيش الإسرائيلي خلال عدد من الحروب.

بعد تركه للجيش، شغل داغان منصب مستشار الحكومة لمكافحة الإرهاب خلال الولاية الأولى لرئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، وكمستشار أمن قومي لرئيس الوزراء أريئيل شارون.

في السنوات الأخيرة، كان داغان واحدا من أشد المنتقدين لسياسات رئيس الوزراء بينيامين نتيناهو المتشددة إزاء إيران والفلسطينيين.

وعارض جهارا فكرة توجيه ضربة عسكرية إسرائيلية للمنشآت النووية الإيرانية التي ورد أن نتنياهو أيدها، ووصف خطاب نتنياهو بهذا الشأن ب”الهراء”.

وحذر أيضا من أن سياسات نتنياهو تجاه الفلسطينيين تهدد بتحويل إسرائيل إلى دولة فصل عنصري.

وقال داغان لمراسل القناة 2 في 2015، في تعليق له على خطاب نتنياهو أمام الكونغرس بشأن الصفقة الإيرانية، “لمدة 45 عاما خدمت هذه الدولة – كلها كانت مكرسة لحماية أمنها كدولة يهودية وصهيونية. لا أريد لهذا الحلم أن يختفي”.

داغان، الذي تحدث علنا عن إنتقاداته لسياسات نتنياهو بعد تقاعده فقط، قال أيضا بأنه خشي من أن يقوم نتنياهو بشن “عملية عسكرية” ضد إيران خلال الفترة التي عمل فيها تحت قيادة رئيس الوزراء، على الرغم من حقيقة أن جميع رؤساء الأجهزة الأمنية عارضوا عملية من هذا النوع.

حتى لو كانت ناجحة، كما قال داغان، ما كانت هذه العملية ستوقف إيران “لفترة طويلة”.

في 2012، سافر داغان إلى روسيا البيضاء للخضوع لعملية زرع كبد ورقد في المستشفى بعد حدوث مضاعفات خطيرة في العملية التي أجراها أطباء فرنسيون وإسرائيليون.

وقال رئيس روسيا البيضاء، ألكسندر لوكاشنكو، آنذاك إنه طُلب من أطباء أمريكيين وألمان إجراء العملية ولكن “لم يرد أحدا إجراء عملية زرع كبد لرئيس موساد سابق”.