أ ف ب – أودت موجة الحر التي تضرب جنوب باكستان بحوالى 700 شخص في الأيام الثلاثة الماضية فيما يعمل الأطباء على معالجة المصابين بعد إعلان حالة الطوارىء في المستشفيات.

وسجلت غالبية حالات الوفاة في كراتشي أكبر مدن البلاد التي يتجاوز عدد سكانها العشرين مليون نسمة، حيث بلغت درجات الحرارة 45 درجة مئوية مع انقطاع متكرر في التيار الكهربائي أدى إلى تباطؤ التزويد بالماء.

وأعلن الطبيب سعيد مانغنجو المسؤول الحكومي الكبير في إقليم السند وكبرى مدنه كراتشي لوكالة فرانس برس، أن “عدد الذين توفوا بسبب القيظ بلغ 692 شخصا”.

وكانت الحصيلة السابقة أكدت وفاة “أكثر من 500 شخص”.

وتأتي موجة الحر بعد شهر على موجة مشابهة ضربت الهند وأدت إلى وفاة أكثر من ألفي شخص، وكانت ثاني أقوى موجة حر في تاريخ البلاد.

وبلغت درجات الحرارة في كراتشي بعد ظهر الثلاثاء 44,5 درجة مئوية، لكن مصلحة الأرصاد الجوية توقعت هطول أمطار وهبوب عواصف مساءا ما قد يؤدي إلى انخفاض في درجات الحرارة.

وقال مسؤول آخر في أجهزة الصحة المحلية، أنه تم إحصاء عشر حالات وفاة خارج كراتشي العاصمة المالية للبلاد والمرفا الذي يضم العديد من أحياء الصفيح.

وأكد سامي جمالي أحد الأطباء في مستشفى جناح الأكبر في المدينة، نقل ثلاثة آلاف شخص إلى المستشفى لمعالجتهم من عوارض ناتجة عن الحر توفي منهم أكثر من مئتي شخص قبل أو بعد وصولهم للمستشفى.

من جهتها، أعلنت منظمة ايدهي الخيرية في باكستان أن مشرحتيها في كراتشي تسلمتا “أكثر من 400 جثة لأشخاص توفوا بسبب الحر في الأيام الثلاثة الماضية”.

وأعلن المتحدث بإسم المنظمة انور كاظمي لوكالة فرانس برس، أن “موظفينا باتوا يطلبون من الأسر الإحتفاظ بالجثث لأن مراكزنا لم تعد قادرة على إستيعاب المزيد”.

وكانت السلطات المحلية قد أشارت الإثنين إلى وفاة عشرة أشخاص في إقليم البنجاب بشمال البلاد.

وصرح أحمد كمال المتحدث بإسم إدارة الطوارئ الوطنية لوكالة فرانس برس، أن الحكومة طلبت من الجيش والقوات شبه العسكرية المساعدة في جهود الإغاثة التي تشتمل على إقامة مراكز لعلاج الإصابة بضربة الشمس في المدينة.

وزاد من سوء الأوضاع الإنقطاعات المتكررة للكهرباء والتي تعتبر أمرا معتادا في باكستان.

وفرضت حكومة السند حالة الطوارئ في جميع المستشفيات وألغت إجازات الطواقم الطبية كافة، وزادت من مخزون الإمدادات الطبية.

وأدى انقطاع الكهرباء إلى نقص إمدادات المياه في مدينة كراتشي بحسب ما أفادت دائرة المياه الحكومية.

وقالت دائرة الأرصاد الجوية الباكستانية أن درجة الحرارة وصلت إلى 43 درجة مئوية في كراتشي الأحد، و49 درجة في مدينة توربات الجنوبية الغربية القريبة من الحدود الإيرانية.

ويتوقع أن يستمر الجو الحار والرطب خلال الساعات الـ24 القادمة، كما يتوقع حدوث عواصف رعدية في وقت لاحق من الأسبوع ما سيخفف من درجات الحرارة.

ويموت المئات ومعظمهم من الفقراء في ذروة الصيف كل عام في الهند، ولكن حصيلة هذا العام كانت ثاني أعلى حصيلة في تاريخ البلاد.

وقد أعلنت حكومة اقليم السند الثلاثاء يوم عطلة تشجيعا للسكان على عدم الخروج من منازلهم، بعدما تبين أن عددا من الوفيات كانت لأشخاص يعلمون في الخارج.