علن الجيش الاسرائيلي ان اثنين من جنوده توفيا السبت متأثرين بجروح اصيبا بها هذا الاسبوع في قطاع غزة وعلى الحدود مع القطاع، ليرتفع بذلك الى 42 عدد الجنود الاسرائيليين الذين قتلوا منذ بدأت اسرائيل هجومها على القطاع الفلسطيني.

وقال الجيش في بيان ان “الكابتن لياد لافي، 22 عاما، من سلاح المشاة اصيب بجروح في 24 تموز/يوليو جنوب قطاع غزة، والسرجنت رامي شالون، 39 عاما، من سلاح المشاة، أصيب في 22 تموز/يوليو على الحدود مع قطاع غزة” وتوفيا السبت متأثرين بجروحهما.

وكان الجيش الاسرائيلي اعلن السبت مقتل ثلاثة جنود آخرين في وقت مبكر من السبت في شمال قطاع غزة، وذلك قبل سريان هدنة انسانية لمدة 12 ساعة مددتها اسرائيل لاحقا اربع ساعات حتى منتصف ليل السبت الاحد، ثم قررت تمديدها 24 ساعة اخرى حتى منتصف ليل الاحد-الاثنين.

وبهذا وصلت حصيلة القتلى من العسكريين الاسرائيليين الى 42 منذ بدء الهجوم الاسرائيلي على قطاع غزة في الثامن من تموز/يوليو. ولم يتكبد الجيش الاسرائيلي مثل هكاذ خسارة بشرية فادحة منذ حرب 2006 ضد حزب الله في لبنان والتي خسر فيها 119 جنديا.