اعلن مجلس الامن الدولي الثلاثاء وفاة الامين العام الاسبق للامم المتحدة بطرس غالي الذي تولى هذا المنصب من 1992 وحتى 1996.

وقال رئيس المجلس لهذا الشهر سفير فنزويلا رافاييل راميريز للمجلس “لقد ابلغنا بوفاة الامين العام الاسبق بطرس غالي”.

ووقف اعضاء مجلس الامن دقيقة صمت حدادا على بطرس غالي (93 عاما).

والدبلوماسي المصري هو الامين العام الوحيد للامم المتحدة الذي لم يشغل ولاية ثانية بسبب استخدام الولايات المتحدة الفيتو ضده.

وتلقى بطرس غالي اتصالا هاتفيا من الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي الخميس الماضي عند دخوله الى مستشفى في القاهرة.

وبطرس غالي وزير الخارجية المصري السابق والدبلوماسي المخضرم تولى منصب الامين العام للامم المتحدة في احدى اصعب اوقاتها مع ازمات في الصومال ورواندا والشرق الاوسط ويوغوسلافيا السابقة.

ولد بطرس غالي في 14 تشرين الثاني/نوفمبر 1922 في عائلة مصرية قبطية في القاهرة.

وتلقى بطرس غالي المثقف اللامع الفرنكوفوني، دراسته في جامعة القاهرة ولاحقا في باريس حيث كانت له روابط عميقة بفرنسا.

وبعد مسيرة اكاديمية تمحورت حول العلاقات الدولية وبينها فترة قصيرة في جامعة كولومبيا في نيويورك، اصبح وزيرا للخارجية في مصر في 1977 في عهد الرئيس الراحل انور السادات.

وقد رافق السادات في رحلته الى القدس تلك السنة، ولعب دورا اساسيا في التوصل الى اتفاقات السلام بين مصر واسرائيل في كامب ديفيد عام 1978 ثم معاهدة السلام في 1979.

وبطرس غالي المتخصص في العلاقات بين الشمال والجنوب كان ابرز مهندسي سياسة مصر في افريقيا.

وبعد انتهاء ولايته في المنظمة الدولية، كان بطرس غالي اول امين عام لمنظمة الفرنكوفونية من 1997 وحتى 2002.