توفي محمد طه، أحد مؤسسي حركة حماس، ليلة الثلاثاء، وفقا لما ذكرته مصادر طبية في قطاع غزة.

وذكرت تقارير أن طه (77 عاما)، توفي في مستشفى في دير البلح بعد تعرضة لمضاعفات لمشاكل في القلب في منزله في مخيم البريج لللاجئين. ولم يتضح سبب وفاته على الفور.

وأكد حساب تابع للذراع المسلحة لحركة حماس، كتائب عز الدين القسام، على تويتر وفاته، حيث جاء فيه أن مؤسس الحركة الذي يبلغ من العمر (77 عاما) توفي بعد “صراع طويل مع المرض”.

وُلد طه عام 1937 في قرية يبنا الفلسطينية في فترة الإنتذاب البريطاني، وأسس حركة حماس عام 1987 مع الزعيم الروحي للحركة، الشيخ أحمد ياسين.

وكان طه قد أُصيب وأعتُقل من قبل إسرائيل عام 2003. وتم إطلاق سراحه عام 2004 بعد إحتجازه من دون محاكمة.

لديه 5 أبناء، يشغل جميعهم مناصب قيادية في حماس.

نجل طه، أيمن، شغل منصب المتحدث بإسم حركة حماس وكان أحد الشخصيات القيادية في الحركة التي تسيطر على قطاع غزة، قبل إعتقاله من قبل حماس بتهمة سوء الإدارة والربح غير المشروع وخيانة الأمانة في فبراير من هذا العام.

وتحدثت تقارير عن أن أيمن طه قُتل خلال الصراع الأخير مع إسرائيل في الصيف، ولكن تقارير متضربة تتحدث عن أنه إما قُتل خلال غارة جوية إسرائيلية وإما أنه أُعدم رميا بالرصاص من قبل حماس.