وصل نائب الرئيس الاميركي جو بايدن الاربعاء الى انقرة في اطار جولة اقليمية فيما اطلقت القوات التركية عملية في سوريا بالتنسيق مع التحالف الدولي لمكافحة الجهاديين.

وسيحاول بايدن وهو اعلى مسؤول غربي يزور تركيا منذ الانقلاب الفاشل في 15 تموز/يوليو الماضي اصلاح العلاقات بين البلدين الحليفين والتي تدهورت اثر اتهامات انقرة للداعية فتح الله غولن المقيم في الولايات المتحدة بتدبير محاولة الانقلاب.

وطالبت تركيا باستمرار واشنطن بتسليمها غولن الذي نفى ان يكون امر بمحاولة الانقلاب للاطاحة بالرئيس رجب طيب اردوغان.

وسيلتقي بايدن رئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم ثم الرئيس رجب طيب اردوغان لاجراء محادثات تتمحور ايضا حول الازمة السورية.

وقال نائب المتحدث باسم الخارجية الاميركية مارك تونر للصحافيين “يمكننا التاكيد ان تركيا طلبت تسليم غولن. لكن لا يمكنني وضع الطلب ضمن خانة محاولة الانقلاب”.

وتوترت العلاقات بين انقرة وواشنطن التي طلبت ادلة على الاتهامات بضلوع غولن بدلا من الحديث عن شبهات.

وحذر مسؤولون اتراك من انه في حال عدم تسليم غولن، فان العلاقات ستتضرر بشكل اكبر وستتعمق مشاعر معاداة الولايات المتحدة في تركيا.