أعلنت وزارة الصحة صباح السبت عن وصول حالات الإصابة المثبتة بفيروس كورونا في إسرائيل إلى 10,505، وهي زيادة ب97 حالة جديدة منذ مساء الجمعة. ولم تكشف الوزارة عن عدد الفحوصات التي أجريت أو التي تمت معالجتها في هذه المدة.

من بين الحالات ال10,505، هناك 191 شخصا في حالة خطيرة، وهي زيادة ب24 شخصا منذ المساء السابق، تم وضع 132 منهم على أجهزة تنفس صناعي.

وهناك 152 شخصا آخر في حالة متوسطة، وفقا لما أعلنته الوزارة السبت، في حين يعاني البقية من أعراض خفيفة. حتى يوم السبت، تعافي من المرض 1,236 شخصا.

ولم تعلن الوزارة عن تغيير في عدد الوفيات من مساء الجمعة، مما يشير إلى أن عدد الوفيات ظل ثابتا وتوقف عند 95 شخصا. ولكن قد يكون هذا بسبب مشاكل في الاتصال بأفراد العائلات خلال يوم السبت اليهودي.

أعضاء فريق تابع لنجمة داوود الحمراء يرتدون زيا واقيا خلال معالجتهم لعينة فحص للكشف عن فيروس كورونا في محطة فحص بتل أبيب، 22 مارس، 2020. (Flash90)

وكانت حصيلة الوفيات قد وصلت إلى هذا الرقم يوم الجمعة بعد إعلان وزارة الصحة عن تسع حالات وفاة جديدة خلال الساعات ال24 السابقة.

ويتوقع مسؤولو صحة إسرائيليون زيادة حادة في عدد الوفيات جراء فيروس كورونا في الأيام العشرة المقبلة، وفقا لتقرير الجمعة.

إلا أن الارتفاع في عدد الوفيات لا يعني زيادة في الإصابات. بحسب القناة 13، فإن عدد من المرضى الذين أدخلوا المستشفيات وتم وضعهم على أجهزة تنفس صناعي سيستسلمون للفيروس في الأيام المقبلة، وفقا لنماذج تنبؤية لوزارة الصحة.

ووفقا لمسؤولين صحيين، فإن جميع الذين توفوا تقريبا بسبب الفيروس في إسرائيل كانوا من كبار السن وعانوا من مشاكل صحية مسبقة. وأثار الانتشار السريع لفيروس كورونا المستجد في دور رعاية المسنين في جميع أنحاء البلاد المخاوف بشأن سلامة النزلاء.

وأشار خبراء إلى الارتفاع البطيء نسبيا في عدد المرضى الذين يتم ربطهم بأجهزة تنفس صناعي باعتباره مؤشرا مشجعا محتملا.

إلا أن مسؤولي صحة توقعوا ألا تتمكن إسرائيل من إجراء أكثر من 10,000 فحص كورونا في اليوم في الأيام القليلة المقبلة، وهو عدد أقل بكثير من الهدف الذي وضعته الحكومة لنفسها، بسبب النقص في كاشف كيميائي رئيسي.

عناصر شرطة عند حاجز مؤقت بالقرب من البلدة القديمة بالقدس، 10 أبريل، 2020. (Yonatan Sindel/Flash90)

وفرضت الحكومة الإسرائيلية الثلاثاء عشية عيد الفصح اليهودي حالة إغلاق عام مُنع خلالها السفر بين المدن. بشكل منفصل، في الليلة الأولى من العيد يوم الأربعاء تم فرض حظر تجول لمنع انتشار الفيروس، وتم رفعه في الساعة السابعة من صباح الخميس.

ولقد توفي في العالم جراء فيروس كورونا أكثر من 100 ألف شخص.