وصل وزير الخارجية الاميركي جون كيري الاربعاء الى بغداد في زيارة غير معلنة مسبقا لتقديم دعمه للحكومة العراقية الجديدة في معركتها ضد جهاديي تنظيم الدولة الاسلامية الذي يسيطر على مناطق شاسعة من البلاد، على ما افاد صحافي في وكالة فرانس برس.

وسيلتقي كيري بصورة خاصة رئيس الوزراء حيدر العبادي في اطار جولة يقوم بها على الشرق الاوسط من اجل تشكيل ائتلاف من اكثر من اربعين بلدا للتصدي لتنظيم الدولة الاسلامية الذي يسيطر على مناطق شاسعة من جانبي الحدود بين العراق وسوريا.

وسيهنىء وزير الخارجية الاميركية ب”نجاح تشكيل الحكومة الجديدة” حسبما ذكرت جنيفر بساكي المتحدثة باسم الخارجية الاميركية.

كما سيناقش مع السلطات العراقية “كيف يمكن للولايات المتحدة أن تزيد دعمها للحكومة العراقية الجديدة كجزء من جهودنا المشتركة للتغلب على الدولة الاسلامية والتهديد الذي يشكله (هذا التنظيم) على العراق والمنطقة والعالم”، حسبما ذكر بيان رسمي.

وقال دبلوماسي اميركي مرافق للوفد ان كيري سيناقش كذلك “الدور الحاسم” الذي يجب ان يلعبه العراق في تشكيل “تحالف عالمي للبدء باضعاف وهزيمة الدولة الاسلامية”.

ورحبت الولايات المتحدة الاميركية عبر وزير خارجيتها كيري بتشكيل الحكومة العراقية الجديدة الذي وصفته بانه “انتقال سلمي للسلطة” و”خطوة مهمة الى الامام”.

وقال ان “لا احد يقول رائع … الطريق سيكون مفتوحا الى الامام، سيكون صعبا للغاية، لكن اذا نظرنا لما تحقق (الاثنين) فانه مهم” مضيفا “الان هناك فرصة”.

ودعت الحكومة الاميركية الى تشكيل حكومة بمشاركة جميع الاطراف السياسية في البلاد التي تعاني انقسامات حادة، لتتمكن من الوقوف وصد تهديدات التنظيم المتشدد.

ويرى الدبلوماسي الاميركي المرافق للوفد انه “يجب على العراقيين اتخاذ قرارات صعبة والقيام بما يتعلق بهم، لكنهم لا يستطيعون فعل كل ذلك لوحدهم وحتى نحن لا نستطيع فعل كل ذلك لوحدنا، بل يجب ان يكون بجهود حقيقية لتحالف يقوده العراقيون”.

ولم يتطرق الدبلوماسي الى تفاصيل الدعم الذي تقدمه واشنطن لبغداد في اطار مواجهة تنظيم الدولة الاسلامية، لدواع امنية.

وقال كيري الاثنين انه يحاول تشكيل تحالف من اكثر من اربعين بلدا لمواجهة واضعاف وفي النهاية هزيمة الدولة الاسلامية”.

ومن المفترض ان تستمر زيارة وزير الخارجية الاميركي لبغداد، عدة ساعات ، قبل الاستماع الى كلمة الرئيس الاميركي باراك اوباما التي من المقرر ان يعلن خلالها خطته لمواجهة المتشددين الاسلاميين.

وسيتوجه كيري الخميس الى جدة للقاء وزراء خارجية عشر دول عربية بهدف المشاركة في التحالف.