وصلت الدفعة الاولى من اللاجئين السوريين الى المانيا من اسطنبول الاثنين في اطار الاتفاق بين الاتحاد الاوروبي وتركيا، كما اعلن مسؤول في المكتب الفدرالي للهجرة واللاجئين.

ووصل 32 لاجئا جوا الى مدينة هانوفر في طائرتين منفصلتين وتم نقلهم الى مركز لللاجئين في فريدلاند على بعد 140 كلم عن هانوفر.

وطلبت ممثلة مكتب الهجرة كورينا فيتشر من الصحافيين احترام خصوصية اللاجئين وهم افراد ست عائلات. وشاهد مراسل وكالة فرانس برس بين المجموعتين عشرة اطفال وفتى على كرسي متحرك.

وقالت فيتشر “كل هذا جديد جدا وصعب جدا على اللاجئين (..) لقد قطعوا مسافة طويلة للغاية”.

ووصل احد المحتجين عند وصول اللاجئين وحمل لافتة كتب عليها “واصلوا الفرار، اللاجئون غير مرحب بهم”.

وقالت فيتشر ان القادمين الجدد سيمضون اسبوعين في ملجأ مؤقت في بلدة فريدلاند لفترة تمهيدية حيث سيتم اعطاؤهم دروسا اساسية في اللغة الالمانية وستقدم له اللوجستيات الضرورية قبل ان يتم وضعهم في منازل في ولاية ساكسونيا السفلى.

ويهدف الاتفاق بين الاتحاد الاوروبي وتركيا الى الحد من تدفق اللاجئين الى دول الاتحاد الاوروبي الذي وصله العام الماضي اكثر من مليون مهاجر ولاجئ. وهو ينص على ان يستقبل الاتحاد سوريا واحدا مقابل كل سوري يعاد الى تركيا من اليونان، على الا يتجاوز العدد 72 الف شخص.

وفي وقت سابق الاثنين اعادت اليونان اول دفعة من المهاجرين الى تركيا بموجب الاتفاق الذي واجه انتقادات شديدة من الجماعات الحقوقية.

الملاجئ نصف ممتلئة

استقبلت المانيا العام الماضي 1,1 مليون مهاجر ولاجئ، الا ان المستشارة الالمانية انغيلا ميركل تعرضت لضغوط شديدة لوقف تدفق المهاجرين.

وتحدثت ميركل هاتفيا مع رئيس الوزراء التركي احمد داود اوغلو في وقت سابق من الاثنين لمناقشة بدء عملية اعادة اللاجئين “واتفقا على ضرورة تطبيق الاتفاق بنجاح” بحسب ما ذكر المتحدث باسمها ستيفين شيبرت.

ووافقت برلين على قبول 1600 شخص من اجمالي 22500 لاجئ بموجب البرنامج الحالي، ويتوقع ان تبدأ دول اوروبية اخرى من بينها فرنسا وفنلندا وهولندا استقبال لاجئين بموجب الاتفاق مطلع هذا الاسبوع، بحسب وزارة الداخلية.

وشهدت المانيا انخفاضا حادا في عدد الواصلين اليها في الاسابيع الاخيرة بعد ان اغلقت دول البلقان جدودها في وجه اللاجئين والمهاجرين.

وذكرت صحيفة بلد الاثنين ان اكثر من نصف الاماكن المتوفرة في مراكز ايواء اللاجئين التي تعتبر اول مكان يستقبل طالبي اللجوء، اصبحت نصف فارغة بعد اشهر من الاكتظاظ.

ومن بين اكثر من 348 الف مكان مخصصة للاجئين في الملاجئ في انحاء البلاد، فان 157 الفا منها فقط مشغول، بحسب ما قالت الصحيفة عقب استطلاع لمسؤولين في 16 مقاطعة المانية.