كييف- اتهم الرئيس الاوكراني فكيتور يانوكوفيتش الاربعاء المعارضة بمحاولة الاستيلاء على السلطة بالقوة فيما اوقعت الصدامات وتدخل القوات الخاصة لتفريق المتظاهرين 70 قتيلا على الاقل في وسط كييف.

واعلنت وزارة الصحة الاوكرانية الاربعاء ان حصيلة القتلى منذ تجدد العنف في كييف الثلاثاء بلغت 25 قتيلا و241 جريحا ادخلوا الى المستشفى بينهم 79 شرطيا وخمسة صحافيين.

وكانت الحصيلة السابقة تشير الى سقوط 25 قتيلا بينهم تسعة شرطيين.

من جهة اخرى اعلنت صحيفة فستي الاوكرانية مقتل احد صحافييها ليل الثلاثاء الاربعاء برصاص مجهولين ملثمين في وسط كييف على مقربة من ساحة الاستقلال التي تشهد اعمال عنف غير مسبوقة.

وافادت الصحيفة المجانية على موقعها الالكتروني ان فياتشيسلاف فيريمي كان غادر مركز عمله للتو في سيارة اجرة للعودة الى منزله حين القى ملثمون زجاجات حارقة على سيارته المتوقفة عند اشارة سير ثم اخرجوه منها وانهالوا عليه بالضرب.

ويبدو ان البلاد غرقت مجددا في دوامة العنف فيما استولى المتظاهرون على مبان عامة ومخازن اسلحة في لفيف (غرب).

ودعا الاميركيون والاوروبيون الرئيس فيكتور يانوكوفتيش الى استئناف الحوار مع المعارضة. وفي المقابل اتهمت روسيا الغربيين بالوقوف وراء تجدد العنف في اوكرانيا.

وقال الرئيس الاوكراني في خطاب الى الامة بث ليلا بعد لقاء مع قادة من المعارضة لم يؤد الى نتائج، ان “زعماء المعارضة تجاهلوا مبدأ الديموقراطية الذي يقوم على الوصول الى السلطة من خلال انتخابات وليس في الشارع (…) لقد تخطوا الحدود بدعوتهم الناس الى حمل السلاح”.

الرئيس فيكتور يانوكوفيتش مخاطبا الامة في كييف في 19 شباط/فبراير 2014  © الرئاسة الاوكرانية/اف ب

الرئيس فيكتور يانوكوفيتش مخاطبا الامة في كييف في 19 شباط/فبراير 2014
© الرئاسة الاوكرانية/اف ب

واضاف “انه انتهاك فاضح للقانون وان المذنبين سوف يمثلون امام القضاء”.

واخذ على زعماء المعارضة دعوتهم “المتطرفين في الميدان الى الكفاح المسلح” حتى قبل ان تفتح دورة برلمانية الثلاثاء كان “يمكن ان يتم خلالها اقرار القوانين التي لكانت غيرت اوكرانيا”.

واتهمهم بانهم “عطلوا البرلمان (…) واصروا على منح السلطة الى المعارضة بالكامل وعلى الفور”.

وقال ايضا “بدون ان يكونوا حصلوا على تفويض من الشعب، حاول هؤلاء السياسيون المزعومون الاستيلاء على السلطة من خلال انتهاك الدستور بعد اعمال عنف وقتل”.

وتابع ان على المعارضة اما ان “تاخذ مسافة عن الراديكاليين” او ان “تقر بانها تدعمهم” مضيفا “وفي هذه الحالة فسوف نكلمهم بطريقة مختلفة”.

واطلقت قوات مكافحة الشغب الاوكرانية هجوما جديدا فجر الاربعاء على ساحة الميدان التي يحتلها المتظاهرون منذ ثلاثة اشهر.

مواجهات بين الشرطة والمتظاهرين لدى اقتحامهم مقر الشرطة في مدينة لفيف غرب اوكرانيا  © اف ب يوري دياشيشين

مواجهات بين الشرطة والمتظاهرين لدى اقتحامهم مقر الشرطة في مدينة لفيف غرب اوكرانيا
© اف ب يوري دياشيشين

وتقدم الشرطيون بعيد الساعة 4,00 صباحا (2,00 تغ) واتخذوا مواقع حول النصب الذي يتوسط الساحة بعدما القوا وابلا من القنابل المسيلة للدموع والقنابل الصوتية، على ما افاد صحافي في وكالة فرانس برس الاربعاء، واشتعلت النيران في الخيم المنصوبة في الميدان الواحدة تلو الاخرى.

ورد المتظاهرون بالقاء الحجارة واقاموا جدارا من النار للاحتماء من قوات الامن اصطف خلفه متظاهرون يعتمرون خوذات ويحملون عصي ودروعا معدنية شبيهة بتجيزات الشرطة مشكلين خط دفاع اول.

وصاح احد المعارضين “وسط كييف قلب اوكرانيا يشتعل! توقفوا!” متوجها الى الشرطيين من على المنصة التي اقيمت في الميدان، مركز الحركة الاحتجاجية التي نشأت اثر تبديل الرئيس موقفه في نهاية تشرين الثاني/نوفمبر حين عدل عن توقيع اتفاق مع الاتحاد الاوروبي لصالح التقرب من روسيا.

وبالرغم من تزايد الادانات على الساحة الدولية، رفض يانوكوفيتش وقف الهجوم وطالب المتظاهرين باخلاء ساحة الميدان، على ما اعلن قادة المعارضة بعد لقاء مع الرئيس مساء الثلاثاء.

واعلن سفياتوسلاف خانينكو مسؤول الاجهزة الطبية التابعة للمعارضة لفرانس برس ان ما لا يقل عن اربعة متظاهرين “قتلوا اثناء تمشيط الميدان”، بعدما كانت حصيلة سابقة تفيد عن مقتل خمسة مدنيين وسبعة شرطيين في المواجهات الجارية في كييف منذ صباح الثلاثاء.

وقال صحافي في فرانس برس ان النيران كانت تلتهم عدة طوابق من “بيت النقابات” المطل على الميدان الذي تحول الى مقر عام للمتظاهرين وكان معارضون يغادرون المبنى فيما يجري اجلاء بعضهم على محامل.

وكان الشرطيون طلبوا قبل ذلك عبر مكبرات الصوت من النساء والاطفال مغادرة الموقع منذرين بشن “عملية لمكافحة الارهاب” لكن الاف المتظاهرين رفضوا الخروج من الساحة مرددين النشيد الوطني الاوكراني.

وقال احد قادة المعارضة ارسيني ياتسينيوك للقناة التلفزيونية الخامسة “عرض علينا الرئيس تسليم انفسنا. سنبقى هنا مع المتظاهرين”.

وقال احد قادة المعارضة فيتالي كليتشكو بطل الملاكمة السابق مخاطبا الحشد في الميدان “انها واحة من الحرية” مضيفا “السلطة شنت حربا على شعبها”.

حتى المؤيدين تقليديا للنظام مثل رينات احمدوف اثرى رجل في اوكرانيا والعراب الرئيسي لحزب المناطق الذي يتزعمه يانوكوفيتش، انتقدوا الاحداث الجارية.

وقال احمدوف في بيان ان “الضحايا من جانب المتظاهرين وقوات الامن هم ثمن غير مقبول لاخطاء سياسية” داعيا الى “وقف اراقة الدماء”.

وبين المدنيين الذي قتلوا موظف في حزب المناطق عثر على جثته في مقر الحزب بعدما هاجمه المحتجون الذين سيطروا عليه لفترة وجيزة واحرقوا قسما منه.

وكانت اعمال العنف تهدد بالانتشار الى باقي مناطق اوكرانيا.

ففي لفيف احد معاقل الاحتجاجات في غرب البلاد، هاجم المتظاهرون مقرات الادارة المحلية والشرطة ومباني عسكرية وبعد وقوع مواجهات سيطرة حوالى خمسة الاف متظاهر على مخازن اسلحة.

وتوعد المدعي العام فيكتور بشونكا مساء الثلاثاء بانزال “اشد العقوبات” بمسؤولي ومثيري اعمال العنف.

وفرضت السلطة ما يشبه حال الطوارئ حيث اغلق مترو كييف واعلنت السلطات ان حركة السير على الطرقات في اتجاه العاصمة سيكون “محدودا” اعتبارا من منتصف الليل لتفادي “تصعيد العنف”.

وكانت صدامات سابقة في نهاية كانون الثاني/يناير اسفرت عن اربعة قتلى واكثر من خمسمئة جريح.

ودانت روسيا على الفور عودة العنف التي نسبتها الى سياسة الغربيين الذين “يغضون الطرف على الاعمال العدوانية التي تقوم بها القوات الراديكالية في اوكرانيا”.

وبعدما دفعت موسكو كييف الى العدول عن توقيع اتفاق شراكة مع الاتحاد الاوروبي منحت كييف في كانون الاول/ديسمبر قرضا بقيمة 15 مليار دولار صرفت منه حتى الان ثلاثة مليارات وتخفيضا في اسعار الغاز كما وعدت بتسديد شريحة جديدة من القرض قدرها مليارا دولار “هذا الاسبوع” الى اوكرانيا التي باتت على شفير التعثر في سداد مستحقاتها.

ودعا نائب الرئيس الاميركي جو بايدن يانوكوفيتش الى سحب قوات الامن من شوارع كييف و”ابداء اكبر قدر من ضبط النفس” مشددا على “الضرورة الملحة لبدء حوار فوري” مع قادة المعارضة.

من جهته اعرب الامين العام للامم المتحدة بان كي مون عن “قلقه البالغ” للوضع في اوكرانيا.

ولوح وزير الخارجية الالماني فرانك فالتر شتاينماير بفرض “عقوبات” اوروبية على القادة الاوكرانيين.

كما نصحت وزارة الخارجية الاميركية مساء الثلاثاء رعاياها بعدم السفر الى اوكرانيا ودعا جميع الموجودين في هذا البلد الى تجنب مواقع التظاهرات.