هل دائماً أردت وشم، ولكن تراجعت عن الفكرة بسبب تلك الإبرة الكبيرة؟

هيلا ونفتالي ناحوم وجدا الحل: وشم طبيعي، من فول الصويا ومؤقت.

فكر بها كأنها زينة جسم راقية للهبستر محب التصميم، محب موسيقى الجاز وآكلي الطعام الطبيعي.

في الواقع هم لم يخترعوا ختوم جلد التي تبقى لمدة حوالي أسبوع، لكنهم أول من قدمهم في إسرائيل عبر Dix.it، موقعهم على الانترنت.

على عكس الوشم العادي، جرح عميق يثقب الجلد ويملأه بالحبر، هذه مشابهة أكثر إلى التنين المؤقت، زهور وروبوتات التي يفضلها الأطفال، مطبوعة على ورق مصقول مع قطعة التي تسمح لطبع اللصائق على الجلد عندما يبلل.

وشوم Dix.it ممتعة ونباتية.

مصنوعة من فول الصويا أو حبر نباتي، تتميز هذه الوشوم في التصميم، مع مجموعة كاملة من الصور الناعمة، الغريبة الأطوار والذكية.

جاء الناحوميان بالفكرة قبل حوالي ستة أشهر حين كانا يتجولان في مسقط رأسهم تل أبيب. لقد رصدا شخص في الشارع مع ‘تاتو لذيذ’ على ذراعيها، قالت هيلا ناحوم. في حين أنها أحبت المظهر الشامل، هي لم تحب فكرة الحصول على ثقوب مملوءة بالحبر.

‘هذا ليس أسلوبي’، قالت.

لكن فكرة الوشم المؤقت فتنتها وبعد أن قرأت عن آثار حبر الوشم على الجلد، قررت ناحوم أن تقوم ببحث عن وشم بديل.

 (Courtesy Dix.it)

(Courtesy Dix.it)

شركة مقرها بروكلين، تاتلي، حولت الوشوم المؤقتة الى حفل كوكتيل وهدايا فنية، مصممه من قبل فنانين محترفين الذين يحصلون على جزء من كل عملية بيع.

قرر الناحومان إنشاء موقع خاص بهم لترويج الوشم المؤقت. أخذوا قرض مقداره 50000 $ لإنشاء عملهم، ووظفوا رسامين من الولايات المتحدة وأوروبا لصنع أكثر من 140 صورة للأطفال والكبار. إنهما يخططان أيضا للعمل مع مصممين غرافيكيين محليين.

وشوم Dix.it مضحكة وساحرة، وتشمل مجموعة مختارة من الأقوال الذكية والساخرة ايضاً، وشوم حيوانات اوريغامي، مخاريط آيس كريم ملونة، معجنات مألوفة، وبطبيعة الحال، بعض الكلمات البذيئة. فهذه وشوم، بعد كل شيء.

تباع الوشوم بمبلغ 25 شيكل لكل زوج أو 59 شيكل للمجموعة، ويتم إرسالها مجانا، حيث أنها تصل في ظروف صغيرة. بطاقات هدايا ايضا متوفرة.

في الوقت الراهن، على الرغم من أن هيلا ناحوم قالت أنهما يخططان لإطلاق Dix.it في اللغة الإنجليزية خلال حوالي خمسة أشهر، الموقع هو باللغة العبرية فقط.

‘الوشم هو منتج مباع بكثرة’، وقالت: ‘ومثلي، يخاف الناس من الحصول على وشم مثقوب، لذلك إن هذا حل حقيقي’.