وسط الجهود الجارية من قبل مشرعين في الإئتلاف الحاكم لبسط السيادة الإسرائيلية على المستوطنات اليهودية، أعرب رئيس الدولة رؤوفين ريفلين الإثنين عن دعمه لضم الضفة الغربية، لكنه أكد على ان الخطوة يجب أن تشمل منح المواطنة الكاملة للفلسطينيين في المنطقة.

وقال ريفلين خلال كلمة ألقاها في مؤتمر عُقد في القدس “على الجميع أن يعلم أنه عندما نقوم بتوسيع السيادة في بلادنا، سيصبح جميع سكانها مواطنين في الدولة”.

مشددا على أنه يتحدث عن رأيه الشخصي وليس بصفته رئيسا للدولة، قال ريفلين الذي المؤيد منذ مدة طويلة لفكرة ضم الضفة الغربية: “بصفتي رؤوفين ريفلين، ولُدت مع الإعتقاد بأن أرض إسرائيل ملك لنا تماما”.

وأضاف، متحدثا في “مؤتمر القدس”، الذي تنظمه منظمة “بيشيفاع” اليمينية، “أنا أؤيد بسط السيادة، شريطة أن تكون هناك حقوق متساوية لجميع سكان المنطقة”.

عضو الكنيست يؤاف كيش خلال جلسة للجنة المالية في الكنيست، 6 نوفمبر 2017 (Miriam Alster/Flash90)

وكان رئيس الدولة قد أدلى بتصريحات مماثلة خلال مؤتمر القدس الذي عُقد في العام الماضي.

وتأتي تصريحاته في الوقت الذي يسعى فيه مشرعون من الإتئلاف الحاكم مرة أخرى إلى الدفع بمشروع قانون يهدف إلى فرض السيادة الإسرائيلية على جميع مناطق المستوطنات اليهودية في الضفة الغربية.

لكن يوم الأحد واجهت محاولتهم عقبات، بعد أن قام رؤساء أحزاب الإئتلاف بسحب ما يُسمى ب”مشروع قانون السيادة” – الذي وضعه النائبان يوآف كيش (الليكود) وبتسلئيل سموتريتش (البيت اليهودي) – من جلسة حول جدول الأعمال التشريعي في الأسبوع المقبل.

وأشار رؤساء أحزاب الإئتلاف في بيان لهم إلى أن سبب التأجيل هو الأحداث الأمنية التي وقعت على الحدود الشمالية، بالإضافة إلى الحاجة لتنسيق الخطوة مع القنوات الدبلوماسية المعنية.

يوم الخميس الماضي، قال متحدث باسم عضو رفيع في اللجنة الوزارية للتشريع لتايمز أوف إسرائيل إن رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو سحب التشريع من جدول الأعمال بهدف كسب الوقت لتنسيق الإجراء مع البيت الأبيض بداية.

عضو الكنيست بتسلئيل سموتريتش (البيت اليهودي) في اجتماع لحزبه في الكنيست، 25 ديسمبر، 2017. (Miriam Alster/Flash90)

في الماضي قام رئيس الوزراء بعرقلات محاولات للدفع بمقترحات لضم الضفة الغربية.

في تصريحاته الإثنين، أقر ريفلين بالتوتر الذي تحدث عنه تقارير في العلاقات الشخصية بينه وبين رئيس الوزراء.

وقال ردا على سؤال وجهه أحد الصحافيين حول ما إذا كان اجتمع مؤخرا بنتنياهو “ألتقي بكثير من أصدقائي”.

ولكن عندما قال له الصحافي “لكنه ليس صديقك”، رد عليه ريفلين “ولهذا السبب لم نلتقي كما يبدو”.