قال رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو يوم الجمعة إنه يدرس توسيع سرب طائرات إطفاء الحرائق، في الوقت الذي أرسلت فيها دول مجاورة دعما جويا، بعد يوم أدت فيه حرائق اجتاحت البلاد إلى تدمير لبلدات ومناطق حرجية وأجبرت الآلاف على إخلاء منازلهم.

وتستعد طواقم الإطفاء يوم الجمعة لاندلاع حرائق جديدة، حيث من المتوقع استمرار ارتفاع درجات الحرارة في جميع أنحاء البلاد بعد يوم من تسبب حالة الطقس الحارة والجافة بموجة من الحرائق.

صباح الجمعة، تم إطلاع نتنياهو ووزير الأمن العام غلعاد إردان على الأضرار التي تسببت بها الحرائق من قبل مسؤولين في سلطة الإطفاء والإنقاذ.

وقال نتنياهو الجمعة، بحسب ما نقله موقع “واللا” الإخباري، “نأمل أن يكون الطقس قابلا للتنبؤ، ولكن إن لم يكن كذلك، فإن سياستنا هي أنه من المفضل أن يكون لدينا عدد أكبر من خدمات الإنقاذ”، وتابع “”أنا أفكر في توسيع سرب طائرات إطفاء الحرائق ببضع طائرات حتى يكون لدينا دائما قوات إضافية جاهزة على الفور لوقف الحرائق”.

وأكد نتنياهو أيضا أن مصر قامت بإرسال طائرات للمساعدة يوم الخميس، بحسب ما ذكرته هيئة البث العام “كان”.

صورة لحريق في حي روميما في القدس، 23 مايو، 2019. (Hadas Parush/Flash90)

ووصلت وحدات مكافحة برية من قبرص إلى إسرائيل يوم الجمعة، ومن المتوقع وصول طائرات من البلد الجزري المجاور، بالإضافة إلى طائرات من اليونان وكرواتيا وإيطاليا، إلى إسرائيل في وقت لاحق من اليوم. وتأتي المساعدة الدولية بعد أن وجه رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو نداءا عاجلا للحصول على مساعدة دولية في محاربة الحرائق.

وذكرت تقارير أن السلطات تدرس الإعلان عن حالة طورائ وطنية الجمعة بسبب مخاوف من تجدد الحرائق. ومن المتوقع أن تصل درجات الحرارة في بعض المناطق بين القدس وتل أبيب إلى 43 درجة مئوية، في حين من المتوقع أن يشهد البحر الميت وغور الأردن درجات حرارة أعلى، حيث ستصل في أدنى نقطة على وجه الأرض إلى 48 درجة مئوية.

ما قد يضيف إلى غضب الطبيعة الأم المخاوف من هجمات حرق عمد من غزة، حيث تشهد أيام الجمعة عادة تصعيدا في التوتر على طول الجبهة المضطربة.

وعمل رجال الإطفاء طوال يوم الخميس في محاولة للسيطرة على سلسلة من حرائق الأحراج التي اندلعت في غابة بن شيمن بالقرب من مدينة موديعين في وسط البلاد، وفي بلدات أخرى في مناطق مشجرة غرب القدس. واستدعى رئيس سلطة الإطفاء والإنقاذ جميع رجال الإطفاء في المنطقة الوسطى في ضوء العدد الكبير من الحرائق في المنطقة.

طائرات إطفاء حرائق تعمل على إخماد حريق بالقرب من كيبوتس هرئيل، 23 مايو، 2019. (Flash90)

وتحدث نتنياهو مع مسؤولين كبار في سلطة الإطفاء في وقت متأخر من ليلة الخميس وطلب منهم عدم ادخار أي موارد في محاربة الحرائق، بحسب موقع “واللا” الإخباري.

وتحدثت تقارير عن احتراق عشرات المنازل وعن إخلاء نحو 3500 شخصا من منازلهم جراء الحرائق.

وشهدت قرية ميفو موديعيم، التي أسسها الحاخام والموسيقار شلومو كارلباخ داخل غابة بن شيمن شرقي منطقة تل أبيب، بعضا من أسوأ الأضرار.

وأظهرت صور ومقاطع فيديو جدارا ضخما من اللهب يجتاح القرية والعديد من منازل البلدة الصغيرة التي دمرتها النيران. بحسب موقع “واينت” الإخباري فإن أضرارا جسيمة لحقت بجميع منازل القرية بإستثناء عشرة.

كما تم تدمير جزء كبير من المنطقة الحرجية المحيطة، مع إخلاء عدد من البلدات الأخرى في المنطقة، وتم إغلاق الطريق 443، وهو طريق سريع رئيسي يمتد من تل أبيب إلى القدس، يوم الخميس واستمر اغلاقه يوم الجمعة.

وقال غلعاد سمتاي، وهو مسؤول في “الصندوق القومي اليهودي” (كاكال)، المنظمة المسؤولة عن إدارة الغابات في الدولة، لإذاعة الجيش إن النيران اشتعلت في حوالي 40% من المناطق الحرجية.

واندلعت النيران في المناطق الحرجية خارج مدينة بيت شيمش أيضا، حيث أتت على ست منازل على الأقل في كيبوتس هرئيل.

صورة تم التقاطها في 23 مايو، 2019، تظهر أنقاض مبنى دمرته الحرائق وسط موجة حر شديدة في كيبوتس هرئيل في وسط إسرائيل، 23 مايو، 2019. (Ahmad GHARABLI / AFP)

وفي حين قال وزير الأمن العام غلعاد إردان إنه لا يوجد هناك اشتباه بوجود حرق عمد، إلا أنه ألقي باللوم في سلسلة من الحرائق التي اندلعت في منطقة غزة على البالونات الحارقة التي تم إطلاقها من وراء الحدود.

ويخشى مسؤولون أن تكون هناك يوم الجمعة محاولات أكثر لإشعال حرائق في المنطقة الحدودية مع غزة.

رجال الإطفاء يحاولون إخماد حريق بالقرب من كيبوتس هرئيل في وسط إسرائيل، 23 مايو، 2019. (Yonatan Sindel/Flash90)

وقال مسؤول في سلطة الإطفاء في المنطقة لإذاعة الجيش “قد يزداد إرهاب البالونات سوءا غدا بحسب اتجاه الرياح، بعد فشل عدد من محاولاتهم اليوم”.

في مدينة إيلات الواقعة على ضفاف البحر الأحمر، تسببت النيران بأضرار لعمود كهرباء ما أدى الى انقطاع الكهرباء في معظم أجزاء المدينة ليلا وترك السكان والسياح في المدينة من دون تكييف، بحسب ما ذكره موقع “واينت” الإخباري. ومن المتوقع أن يشهد يوم الجمعة ارتفاعا كبيرا في درجات الحرارة حيث ستصل إلى 42 درجة مئوية.

ومن المتوقع أن تنخفض درجات الحرارة الأحد إلى مستويات أقرب إلى مستواها المعتاد لهذه الفترة، لكن ستظل أعلى من معدلها السنوي.