ذكرت وسائل إعلام لبنانية أن طائرات إسرائيلية دمرت منشاة أسلحة في غرب سوريا ليلة الأربعاء.

وورد أن اللواء 72 التابع للجيش السوري أطلق صواريخ مضادة للطائرات باتجاه طائرات تابعة لسلاح الجو الإسرائيلي، لكن لم تكن هناك تقارير عن إسقاط طائرات.

ورفض الجيش الإسرائيلي التعليق على القصف المزعوم، اتباعا لسياسته بعدم الاعتراف بالغارات عبر الحدود.

بعض وسائل الإعلام اللبنانية ذكرت أن هدف القصف كان مخزنا للأسلحة، في حين أشارت أخرى إلى أنه كان منشأة تصنيع. ولم يرد ذكر فوري لهوية الطرف الذي يدير المنشأة.

لكن إسرائيل كانت قد صرحت مرارا وتكرارا بأنها ستقوم بإحباط أي محاولات تقوم بها منظمة “حزب الله” المدعومة من إيران للحصول على أسلحة متقدمة.

بحسب موقع “لبنان 24” الإخباري، قامت الطائرات الإسرائيلية بتنفيذ الغارة من المجال الجوي اللبناني الشرقي.

وورد أن هدف القصف المزعوم كان في محافظة حمص السورية، بين المدينة التي تحمل نفس الاسم ودمشق.

وتحدث مواطنون لبنانيون من مدينة بعلبك، القريبة من الحدود مع سوريا، عن سماعهم لأصوات انفجارات شديدة.

في وقت سابق من المساء، تحدث سكان شرقي لبنان عن رؤيتهم لطائرات إسرائيلية حلقت فوقهم.

في شهر مارس، هدد وزير الدفاع الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان الجيش السوري من أنه إذا قام بتوجيه دفاعاته الجوية ضد طائرات إسرائيلية “سندمرها من دون أي تردد”.

في الشهر الماضي، قصف الجيش الإسرائيلي بطارية سورية مضادة للطائرات بعد أن أطلقت صاروخا اعتراضيا على طائرة استطلاع إسرائيلية قالت إسرائيل إنها حلقت فوق لبنان.