قال وزير الخارجية الإسرائيلي إن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب سيوقع قرارا يعترف بسيادة إسرائيل على مرتفعات الجولان وذلك خلال لقاء سيجمعه برئيس الوزراء بنيامين نتنياهو الإثنين في واشنطن.

وكتب يسرائيل كاتس على موقع تويتر الأحد “سيوقع الرئيس ترامب غدا بحضور رئيس الوزراء نتانياهو قرارا يعترف بالسيادة الإسرائيلية على مرتفعات الجولان.”

ويوم الخميس قام ترامب بقلب عقود من السياسة الأمريكية بعد أن كتب في تغريدة، “حان الوقت لكي تعترف الولايات المتحدة بشكل كامل بسيادة إسرائيل على هضبة الجولان”.

ولم يوضح الرئيس الأميركي ما إذا كان سيفعل ذلك حقا، أو متى سيتخذ خطوة فعلية تترجم موقفه.

وزير الخارجية الفعلي ووزير المواصلات يسرائيل كاتس يحضر الجلسة الأسبوعية للحكومة في مكتب رئيس الوزراء في القدس، 17 فبراير، 2019. (Sebastian Scheiner/Pool/AFP)

وقد فرح القادة الإسرائيليون من الاعلان، وقال نتنياهو ان “الرسالة التي وصلها الرئيس ترامب للعالم هي ان امريكا تقف الى جانب اسرائيل”.

وتعتبر الخطوة تعزيزا كبيرا لرئيس الوزراء اقل من ثلاثة اسابيع قبل الانتخابات العامة. وستكون مراسيم توقيع رسميا مع ترامب في البيت الابيض تعزيزا اكبر لنتنياهو، ولكن قد نفى ترامب كون قراره متعلقا بالانتخابات الإسرائيلية.

وقبل رحلته الى واشنطن السبت، قال نتنياهو إن نية ترامب المعلنة عن الاعتراف بالسيادة الإسرائيلية على هضبة الجولان ستكون على رأس جدول الأعمال في اللقائين اللذين سيجمعانه مع الرئيس.

وأضاف: “سأتحدث مع الرئيس ترامب عن الجولان، عن إعلانه التاريخي، عن سوريا، عن الضغوط المستمرة على إيران وعقوبات إضافية على إيران، التي قاموا بإضافتها وسيضيفونها، وعن التعاون الأمني والإستخباراتي الغير مسبوق”.

وكان من المقرر أن يصل نتنياهو ووفده إلى واشنطن فجر الأحد، لكن لا توجد هناك أحداث مخططة لهذا اليوم، بحسب برنامج الرحلة الذي تم إرساله للصحافيين المرافقين.

جندي سلام اممي من قوات الاندوف في برج مراقبة عند معبر القنيطرة بين سوريا ومرتفعات الجولان الخاضعة لسيطرة اسرائيلية، 8 مارس 2019 (AP/Ariel Schalit)

يوم الإثنين، سيجري نتنياهو “لقاء عمل” مع ترامب، سيركز على “العدوان الإيراني، محاولات إيران لإنشاء قواعد عسكرية في سوريا، وكيفية منع إيران من الحصول على أسلحة نووية”، بحسب بيان صدر عن مكتب رئيس الوراء. “سيناقش الاثنان أيضا تعزيز التعاون الأمني والاستخباراتي”.

مساء الثلاثاء، سيستضيف ترامب نتنياهو وزوجته سارة للمرة الثانية، في إطار مأدبة عشاء.

قبل ذلك، سيقوم نتنياهو في الساعة 9:30 من صباح اليوم نفسه بإلقاء كلمة أمام حوالي 18,000 شخص في مؤتمر “اللجنة الأمريكية الإسرائيلية للشؤون العامة”(إيباك)، الذي يُعقد هذا العام تحت شعار “مرتبطون إلى الأبد”.

وقد دانت سوريا وحلفائها روسيا وإيران خطوة ترامب بشدة، اضافة الى ادانة رئيس تركيا لها.

ودان رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس الخطوة ايضا. “سيدي الرئيس ترامب أنت لست حاكماً للعالم، هناك شرعيات وقوانين دولية، إن شئت أن تكون حكماً فعليك أن تلتزم بالشرعية الدولية”.

وأكد الاتحاد الاوروبي يوم الجمعة انه لن يغير موقفه بخصوص الجولان وانه لا يعتبره جزءا من الاراضي الإسرائيلية.

واستولت اسرائيل على مرتفعات الجولان من سوريا خلال حرب 1967، وفرضت القانون الإسرائيلي على المنطقة في عام 1981، وهي خطوة ترقى لضم المنطقة إليها. ولكن لطالما اعتبرت الولايات المتحدة والمجتمع الدولي المنطقة أرضا سورية خاضعة لاحتلال اسرائيلي. وتقع هضبة الجولان في منطقة استراتيجية عند الحدود بين اسرائيل وسوريا.