متوقعا تغيير حاد وغير متوقع بالسياسة، قال الوزير ايوب قرا يوم الثلاثاء ان رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو والرئيس الامريكي دونالد ترامب سيتباحثان خطة لإقامة دولة فلسطينية في غزة وشبه جزيرة سيناء، وليس في الضفة الغربية، ما يحيي خطة تم رفضها المجتمع الدولي في الماضي.

وكتب قرا عبر التويتر، يوما قبل اللقاء الاول بين نتنياهو وترامب منذ تولي الملياردير الامريكي الحكم في شهر يناير، ان الاثنان سوف يدعما الاقتراح الذي ورد ان الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي قدمه.

“سيتبنى ترامب ونتنياهو خطة السيسي المصري. دولة فلسطينية في غزة وسيناء . بدلا من يهودا والسامرة”، كتب قرا. “هكذا يكون امامنا طريق للسلام، كذلك مع التحالف السني”.

وكان قرا يتطرق الى اقتراح مصري مفترض عام 2014 لنقل اللاجئين الفلسطينيين في جزء من شبه جزيرة سيناء يتم ضمه الى قطاع غزة. وبينما رفض رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس الخطة، وقام مسؤولون مصريون بنفيها، رحب وزراء اسرائيليون بالتقرير كرفض لمبادرات اقامة دولة فلسطينية في الضفة الغربية.

وبينما رفض نتنياهو التعبير عن دعمه في الاسابيع الاخيرة لقيام دولة فلسطينية مستقلة، يؤكد مسؤولون انه لا زال يدعم شكل من اشكال حل الدولتين من استقلال فلسطيني تام منزوع السلاح في معظم اراضي الضفة الغربية. ولكنه لم يعبر يوما عن دعمه لخطة سيناء.

برج مراقبة مصري في رفح، على الحدود مع قطاع غزة، يوليو 2013 (Abed Rahim Khatib/Flash90)

برج مراقبة مصري في رفح، على الحدود مع قطاع غزة، يوليو 2013 (Abed Rahim Khatib/Flash90)

ومتحدثا مع تايمز أوف اسرائيل، قال قرا انه تباحث المسألة مع نتنياهو يوم الاحد بمحاولة لإقناعه دفع الخطة قدما.

“لا يوجد امكانية واقعية اخرى. لا يمكن قيام دولة في يهودا والسامرة. هذا الطريق الوحيد”، قال.

وقال قرا ان نتنياهو وافقه وقال انه سوف يتحدث عن المسألة مع ترامب. “هذه المسألة على الاجندة”، اضاف قرا.

رئيس الوزراء بينيامين نتنياهو يترأس الجلسة الأسبوعية للحكومة في القدس، 12 فبراير، 2017. (Emil Salman/POOL/Flash90)

رئيس الوزراء بينيامين نتنياهو يترأس الجلسة الأسبوعية للحكومة في القدس، 12 فبراير، 2017. (Emil Salman/POOL/Flash90)

وتم تعيين قرا، عضو الكنيست المخضرم في حزب الليكود، بمنصب وزير بدون حقيبة في مكتب رئيس الوزراء في الشهر الماضي بعد توليه منصب نائب وزير التعاون الاقليمي منذ عام 2015. ولذا يمكن اعتبار ملاحظاته كبيان مباشر من مكتب رئيس الوزراء.

ولكن رفض مسؤولون في الحكومة الإسرائيلية التعليق على التصريحات.

وبدا ناطق باسم قرا انه يتراجع عن بعض الادعاءات في وقت لاحق، وقال ان الوزير كان يقول انه “يعتقد” ان ذلك سيحدث، ولم يكن يكشف قرارات حول السياسة.

وقضى نتنياهو اليوم قبل ان يتجه الى واشنطن في مباحثات مع وزرائه، ومن ضمن ذلك جلسة دامت اربع ساعات مع مجلس الامن.

ولخيبة امل البعض في ائتلافه اليميني، ورد ان نتنياهو قال للوزراء انه سوف يعلن امام ترامب عن التزامه بحل الدولتين، ولكنه سوف يستمر بالتأكيد على رفض الفلسطينيين التوصل الى اتفاق سلام. وقال انه سوف يؤكد على ان مستوطنات الضفة الغربية ليست السبب الرئيسي للنزاع، بل الرفض الفلسطيني للاعتراف بإسرائيل كدولة يهودية.

رئيس الوزراء بينيامين نتنياهو والمرشح الجمهوري للرئاسة دونالد ترامب خلال لقاء جمعهما في ’برج ترامب’ في نيويورك، 25 سبتمبر، 2016. (Kobi Gideon/GPO)

رئيس الوزراء بينيامين نتنياهو والمرشح الجمهوري للرئاسة دونالد ترامب خلال لقاء جمعهما في ’برج ترامب’ في نيويورك، 25 سبتمبر، 2016. (Kobi Gideon/GPO)

ويبدو ان ملاحظات قرا تشير الى تبني رئيس الوزراء لموقف اكثر تشددا.

وقد نشر قرا في شهر نوفمبر عبر الفيسبوك تفاصيل حادث امني، التي كانت عناصره محظورة من النشر. وقام بإزالة المنشور بشرعة، ولكن تمكن صحفيين وغيرهم من رؤيته.

واثار قرا ادانات من وزارة الخارجية شهرا قبل ذلك، خلال زيارته الى ايطاليا، حيث لمح الى كون الزلازل في البلاد هي رد الاهي على الخطوات المعادية لإسرائيل في الامم المتحدة.