لاهاي، هولندا (جيه تي ايه) – قال وزير سابق في الحكومة الهولندية، أن السلام سيكون قابلا للتحقيق لو تم إجبار مواطني إسرائيل على الإنتقال إلى الولايات المتحدة، بحسب ما ذكرت تقارير.

ونُسب هذا التصريح لهيرمان هاينسبروك، الذي شغل منصب وزير الشؤون الإقتصادية في الحكومة الهولندية عام 2002، في مقال نُشر على النسخة الإلكترونية لمجلة “كووت” الشهرية الإقتصادية المرموقة، استنادا على مقابلة مع هاينسبروك.

ونُقل عن هاينسبروك قوله، “إعطاء اليهود دولتهم وسط الإسلام كان خطأ تاريخيا”، وأضاف: “لم يكن هناك سوى الحرب منذ ذلك الحين ومعاداة السامية عادت لتظهر من جديد أيضا. فكرتي: اعطوا اليهود دولتهم في مكان ما في الولايات المتحدة و25 عاما لنقل دولتهم إلى هناك”.

ونُقل عن هاينسبروك قوله أيضا، أنه إذا تم تطبيق إقتراحه فإن هذا الحل “سيخلق أخيرا، ربما، سلاما في العالم”.

وعمل هاينسبروك (64 عاما) في السلك الدبلوماسي في وزرارة الخارجية البريطانية، وكان قد عُين في إسطنبول، بحسب صحيفة “فولكسرانت”.

خلال الفترة التي قضاها في منصب الوزير، كان عضوا في حزب “بيم فورتوين ليست” اليميني المناهض للهجرة. وشغل منصب وزير في حكومة يان بيتر بالكننده من حزب “النداء المسيحي الديمقراطي” الوسطي، الذي يُعتبر داعما قويا لإسرائيل.

في وقت سابق من هذا الشهر، نشر هايسنبروك روايته الأولى، تحت عنوان “وزير الظل” الذي يتناول مسألة الدسائس والمكائد في الحكومة.

عام 2010، نصح فريتس بولكنشتاين، مفوض أوروبي سابق ورئيس سابق لحزب “الشعب من أجل الحرية والديمقراطية” اليميني الحاكم في هولندا، اليهود المتدينين في هولندا بمغادرة البلاد إلى إسرائيل أو الولايات المتحدة.

في مقابلة مع مانفريد غرستنفيلد، وهو باحث بارز في معاداة السامية، قال بولكنشتاين: أن “لا مستقبل [لليهود المتدينين] هنا”.