رحب وزير الخارجية الفلسطيني رياض المالكي بإعتراف البرلمان البريطاني بدولة فلسطين واصفا إياه “بالحدث التاريخي” وإعتبره “تصحيحا للظلم التاريخي” الذي ألحقه وعد بلفور بالفلسطينيين.

وقال المالكي في بيان “هذا تصحيح الظلم التاريخي الذي أنكر حقوق الشعب الفلسطيني عندما اعتبر أن فلسطين “أرض بلا شعب لشعب بلا أرض” في إشارة إلى وعد وزير الخارجية البريطاني آرثر بلفور عام 1917 الذي تعهد فيه “بإقامة وطن قومي للشعب اليهودي في فلسطين”.

ودعا المالكي الحكومة البريطانية الى أن “تقوم فورا بالإعتراف بدولة فلسطين إنعكاسا لرغبة ممثلي شعب المملكة المتحدة البريطانية”.

وأضاف: “فلسطين تتوقع من الحكومة البريطانية أن تعترف بدولة فلسطين وأن تحترم القرار وتترجمه بالإعتراف الفوري، وذلك تأكيداً على دعمها لعملية السلام وفق مبدأ حل الدولتين وإقامة دولة فلسطينية بجانب دولة إسرائيل تعيشان بأمن وسلام”.

Palestinian politician Hanan Ashrawi (photo credit: Miriam Alster/FLASH90)

حنان عشراوي (بعدسة ميريام الستير/ فلاش 90)

وقالت المسؤولة البارزة في منظمة التحرير الفلسطينية، حنان عشراوي، في بيان لها: أن “ذلك سيعزز من الأصوات التي تدعو إلى الإعتراف بدولة فلسطيني وستخلق البيئة المناسبة للمجتمع الدولي لضمان التكافؤ القانوني والحقوق القانونية”.

وجاء النقاش في البرلمان البريطاني بعد أن أعلنت الحكومة السويدية على أنها ستعترف بدولة فلسطينية – وستكون أول دولة عضو في الإتحاد الأوروبي في أوروبا الغربية ستقوم بهذه الخطوة – مما أثار غضب إسرائيل.

وتقدر السلطة الفلسطينية أن 134 دولة قامت بالإعتراف بفلسطين كدولة، ولكن هناك إختلاف على هذا الرقم، وجاء إعتراف دول من أعضاء حاليين في الإتحاد الأوروبي بدولة فلسطين في الحقبة السوفييتية.

وكانت بريطانيا قد إمتنعت في 2012 من التصويت في الأمم المتحدة على منح الفلسطينيين صفة دولة مراقب غير عضو، والتي مُنحت على الرغم من معارضة الولايات المتحدة وإسرائيل.