صرح وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف الاحد ان اي تأجيل جديد لمهلة المفاوضات من اجل التوصل الى اتفاق حول برنامج طهران النووي “ليس في مصلحة احد”.

وقال ظريف الذي التقى مرتين نظيره الاميركي جون كيري منذ الجمعة في ميونيخ على هامش المؤتمر حول الامن، “اعتقد ان اي تمديد جديد ليس في مصلحة احد”.

وتأمل القوى العظمى في التوصل الى اتفاق سياسي قبل 31 اذار/مارس على ان يتم ابرام اتفاق شامل نهائي يتضمن كل الجوانب التقنية في 30 حزيران/يونيو على ابعد تقدير.

لكن المفاوضات تراوح مكانها مما يثير مخاوف من تمديدها للمرة الثالثة.

وقال ظريف ردا على سؤال عن موعد 31 آذار/مارس ان التمديد الماضي لم يكن “مفيدا” جدا. واضاف “اذا لم نتوصل الى اتفاق فهذا لن يكون نهاية العالم. سنكون قد حاولنا وفشلنا (…) سنجد طرقا اخرى”.

وعقد وزير الخارجية الاميركي جون كيري اليوم الاحد لقاء مفاجئا مع ظريف لاجراء محادثات جديدة حول البرنامج النووي الايراني على هامش المؤتمر حول الامن في ميونيخ.

والتقى كيري مع ظريف للمرة الثانية منذ وصولهما الى المدينة الواقعة في جنوب المانيا بينما تسعى القوى الكبرى الى التوصل الى اتفاق حول البرنامج النووي الايراني قبل 31 آذار/مارس المقبل. ويفترض ان يعود الوزير الاميركي الى واشنطن اليوم.