بحث وزير خارجية ايران محمد جواد ظريف مع امير قطر الشيخ تميم بن حمد ال ثاني في الدوحة الاربعاء المستجدات الاقليمية، في اول زيارة للوزير الايراني الى الدولة الخليجية منذ اكثر من عام ونصف.

واكتفت وكالة الانباء القطرية الرسمية بالقول ان امير البلاد استقبل ظريف في قصر البحر في العاصمة لبحث “العلاقات الثنائية بين البلدين، إضافة إلى تبادل وجهات النظر حول مستجدات الأوضاع في المنطقة”.

وتاتي زيارة ظريف الى الدوحة في وقت تشهد العلاقات بين طهران ودول مجلس التعاون الخليجي الست، وعلى رأسها المملكة العربية السعودية، توترا على خلفية المواقف المتناقضة من النزاعات في المنطقة وعلى رأسها الحرب في سوريا واليمن.

وتدعم طهران الشيعية ودول الخليج السنية افرقاء مختلفين في سوريا واليمن. فايران تدعم النظام السوري في وجه فصائل المعارضة التي تحظى بدعم السعودية وقطر. وفي اليمن، تقود الرياض تحالفا عربيا ضد المتمردين الحوثيين الشيعة القريبين من الايرانيين منذ نحو عامين.

وكان الرئيس الايراني حسن روحاني زار في منتصف شباط/فبراير الكويت وسلطنة عمان ضمن جولة خليجية قصيرة قال انها تأتي في اطار سعي طهران لحل “سوء التفاهم” مع دول الخليج.

وزيارة ظريف الى الدوحة هي الاولى لوزير الخارجية الايراني للعاصمة القطرية منذ تموز/يوليو 2015.