دعا وزير شؤون الاتحاد الاوروبي في تركيا عمر تشيليك الاثنين الى “اعادة النظر” في الاتفاق التاريخي الموقع مع الاتحاد الاوروبي لوقف تدفق المهاجرين الى اراضيه، في حين يزداد التوتر مع هولندا بعد منعها وزيرين تركيين من القدوم الى اراضيها.

وصرح تشيليك لوكالة الاناضول الحكومية “على الحكومة التركية اعادة النظر في مسألة العبور البري”، التي ينص عليها اتفاق الهجرة الموقع مع الاتحاد الاوروبي في 18 آذار/مارس 2016.

وتأتي تصريحات تشيليك على خلفية أزمة دبلوماسية مع هولندا بعد رفض هذه الاخيرة السماح بقدوم وزيرين تركيين ارادا المشاركة في تجمعات لدعم توسيع صلاحيات الرئيس التركي رجب طيب اردوغان في استفتاء تنظمه تركيا في 16 نيسان/ابريل لمقبل.

وأعربت دول أوروبية عدة عن تضامنها مع هولندا.

أتاح إتفاق الهجرة وقف قدوم المهاجرين غير الشرعيين الى اوروبا مرورا بالجزر اليونانية في بحر ايجه.

وينص احد بنود الاتفاق على ان “تتخذ تركيا كل الاجراءات اللازمة لتفادي فتح طرق جديدة للهجرة غير الشرعية برا او بحرا انطلاقا من أراضيها باتجاه الاتحاد الاوروبي”. وتتقاسم تركيا حدودا برية مع اليونان وبلغاريا.

وتابعت وكالة الاناضول ان تشيليك اشار فقط الى “العبور البري” لان إعادة النظر في تطبيق بنود الاتفاق الذي يشمل طرق العبور البحري من شأنه ان يعرض حياة المهاجرين الذين يحاولون بلوغ الاتحاد الاوروبي الى الخطر.

ولا يزال العمل ساريا بالاتفاق دون مشاكل كبرى، رغم تنديد مسؤولين أتراك به مرات عدة بحسب التوتر الذي تمر به العلاقات بين تركيا والاتحاد الاوروبي.