أعلن وزير النفط الإيراني بيجان نمدار زنقنة السبت أن الرئيس الأميركي دونالد ترامب “يزعزع استقرار السوق النفطية” من خلال “تعليقاته” و”رسائله” على تويتر.

وقال زنقنة متحدثا للتلفزيون الرسمي الإيراني إن “سعر (برميل النفط) يتوقف في هذه الأيام على سلوك ترامب”.

وأضاف “كل يوم يصدر ترامب رسالة جديدة أو تعليقا جديدا يثير القلق في الأسواق، أو يصدر أوامر مهينة للغاية لأعضاء منظمة أوبك أو دول أخرى من أجل أن تزيد إنتاجها”.

ورأى أنها “إهانة لشعوب هذه الدول وللسيادة الوطنية لهذه الدول، كما أن ذلك يزعزع استقرار السوق”.

وأكد ترامب الأربعاء في آخر تغريدة حول السوق النفطية، أن على أوبك أن “تتذكر بأن اسعار البنزين ترتفع، وأنها لا تفعل الكثير لمنع ذلك”.

وبعد ذلك، دعا ترامب مرارا المنظمة عبر تويتر إلى زيادة إنتاجها.

كما أعلن في تغريدة قبل اسبوع أن السعودية وافقت بطلب منه على زيادة إنتاجها النفطي “بمقدار مليوني برميل ربما” للتعويض عن “الاضطرابات والخلل في إيران وفنزويلا”.

وكلا إيران والسعودية من أعضاء أوبك، وقد اتفقت دول المنظمة في 22 حزيران/يونيو على رفع إنتاجها بشكل جماعي بمقدار مليون برميل في اليوم لتفادي “نشاط مفرط” في السوق في وقت يسجل ارتفاع في أسعار النفط.

وعلى إثر تغريدة ترامب حول زيادة الانتاج السعودي، نشرت وكالة شانا التابعة لوزارة النفط الإيرانية الأحد رسالة من زنقنة إلى رئيس أوبك يطلب منه فيها “تذكير الدول الاعضاء بضرورة التقيد بالتزاماتها والامتناع عن اي اجراء منفرد يمكن ان ينسف وحدة اوبك واستقلاليتها”.

وختم الوزير الايراني “ان قرارات اوبك لا تسمح باي شكل من الاشكال لاحد الاعضاء بالتجاوب مع طلب بزيادة الانتاج قدمته الولايات المتحدة بهدف سياسي واضح، المراد منه الاضرار بايران”.

والعلاقات الدبلوماسية مقطوعة بين إيران والسعودية منذ كانون الثاني/يناير 2016.