أوعز وزير النفط الإيراني بيجان نمدار زنقنة رسمياً الأحد وضع قطاع النفط في بلاده في “حال تأهّب قصوى” في مواجهة تهديدات بهجمات “مادية أو إلكترونية”.

ونشر زنقنة رسالة يعتبر فيها أنه “من الضروري أن تكون كل الشركات والبنى التحتية في القطاع النفطي في حال تأهب قصوى في مواجهة تهديدات بهجمات مادية أو إلكترونية”.

وأوضح زنقنة أن هذه الاحتياطات ضرورية في ضوء العقوبات الأميركية على إيران و”الحرب الاقتصادية الشاملة” التي تتهم الجمهورية الإسلامية واشنطن بشنّها ضدها.

ونفت طهران في 21 أيلول/سبتمبر معلومات صحافية تفيد بأن بعض منشآتها النفطية تعرّضت إلى اضطرابات بعد هجوم إلكتروني.

واتّهمت الرياض وواشنطن وبرلين ولندن وباريس، إيران بالوقوف خلف الهجمات الجوية التي استهدفت في 14 أيلول/سبتمبر منشأتين نفطيتين في السعودية، أول مصدر للنفط الخام في العالم، وقد تبناها المتمردون الحوثيون في اليمن.

ونفت إيران ضلوعها في الهجمات التي ادت الى تراجع انتاج النفط السعودي بشكل كبير وارتفاع اسعار برميل النفط.

وفي أعقاب الهجمات، أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب أن بلاده تعدّ لردّ، قبل أن يشيد بعد بضعة أيام بـ”ضبط النفس” العسكري.

وشددت واشنطن عقوباتها على المصرف المركزي الإيراني في تصعيد جديد لسياسية “الضغوط القصوى” التي انتهجتها ضد الجمهورية الإسلامية بعد الانسحاب الأميركي الأحادي الجانب من اتفاق عام 2015 حول النووي الإيراني.

وأقرّ وزير الاتصالات الإيراني محمد جواد آذري جهرمي في وقت سابق بأن إيران تواجه “الإرهاب السيبراني، مثل ستاكس نت”.

و”ستاكس نت” فيروس عثر عليه عام 2010 ويعتقد أنه من تصميم إسرائيل والولايات المتحدة لإلحاق ضرر بمنشآت إيران النووية.

واتهمت إيران حينها الولايات المتحدة وإسرائيل باستخدام الفيروس لاستهداف أجهزتها للطرد المركزي المستخدمة في تخصيب اليورانيوم.