صرح وزير الخزانة الاميركي جاك ليو الثلاثاء ان خروجا لبريطانيا من الاتحاد الاوروبي لن يكون مفيدا لاوروبا ولاقتصاد بريطانيا وللاقتصاد العالمي.

وفي مقابلة مع شبكة بي بي اس العامة، قال ليو في هذا الشأن “اعتقد انه امر لن يكون جيدا للاقتصاد الاوروبي او البريطاني وحتى للاقتصاد العالمي”.

واضاف ان تأثير خطوة من هذا النوع لن يكون مجرد “اقتصادي في مجال الحركة التجارية والعلاقات الاقتصادية”، بل سيكون الى حد ما “جيوسياسيا واستراتيجيا لجهة المحافظة على الاتحاد”.

واكد انه “في عالم يشكل فيه القلق من المخاطر الجيوسياسية احد العوامل التي تؤثر على الاقتصادات (…) من المؤكد انه اذا لم يرفع مستوى اليقين، فسيكون لذلك تأثير اقتصادي”.

من جهة اخرى، وردا على سؤال عن الجهود الدولية لتجفيف مصادر تمويل تنظيم الدولة الاسلامية عبر العقوبات، اعترف ليو بان ذلك “امر معقد” لان التنظيم الجهادي “كائن معقد”.

واضاف ان “الحقيقة الرهيبة بشأن هجمات بروكسل وباريس هي ان فعل مثل الامور يحتاج الى مبالغ كبيرة”.

وتابع الوزير الاميركي “نعمل مع نظرائنا في بلجيكا وفرنسا (…) للتأكد من اننا نتقاسم المعلومات لنرى ما اذا كانت الاموال تتحرك قبل بعض الاحداث او بعدها”، مشيرا الى ان الولايات المتحدة تملك قدرات المراقبة “الاحدث في العالم”.

وقال ليو ان “احد التحديات التي نواجهها هي انه على بقية العالم تسريع تحركاته وتطوير هذا النوع من الادوات المتطورة. لا يمكننا مراقبة كل العالم”.