اعرب وزير العمل السعودي مفرج الحقباني الثلاثاء عن عدم رضاه على حجم مشاركة النساء في القوى العاملة بالمملكة، معتبرا ان عدم السماح لهن بقيادة السيارات هو عامل غير مؤثر في هذا المجال.

وبلغت نسبة البطالة لدى النساء في السعودية العام الماضي 34 بالمئة، في حين ان نسبة البطالة عموما سجلت 11,5 بالمئة، بحسب بيانات رسمية استندت اليها مؤسسة “جدوى للاستثمار”.

وقال الحقباني اليوم “حاولنا خلال الاعوام الاربعة الماضية الى زيادة مشاركة النساء في سوق العمل”، وذلك خلال تصريحات ادلى بها على هامش منتدى “يوروماني” المالي في الرياض.

الا انه اضاف “انا غير راض على الاطلاق” عن نتائج ذلك.

ووضعت السلطات السعودية من ضمن اهداف رؤيتها لسنة 2030 التي اطلقت الاسبوع الماضي، رفع نسبة مشاركة النساء في القوة العاملة، وخفض مستوى البطالة العام الى سبعة بالمئة.

وعلى رغم ارتفاع نسبة مشاركة النساء في القوة العاملة خلال الاعوام الماضية، وزيادة المجالات المهنية التي فتحت امامهن، الا ان المملكة لا تزال تفرض قيودا صارمة عليهن، خصوصا من خلال منعهن من قيادة السيارات، ما يعني اضطرارهن للاعتماد على اقاربهن او سائق خاص لاغراض التنقل، لاسيما في ظل ضعف وسائل النقل العام في المملكة.

وقال الحقباني اليوم ان النساء السعوديات “مؤهلات جدا” و”مستعدات للعمل”، الا ان مناخ العمل “ليس مناسبا لهن بما يكفي حتى الآن”.

وردا على سؤال عما اذا كان السماح للنساء بالقيادة سيساهم في زيادة مشاركتهن في القوة العاملة، اجاب “لا اعتقد ان هذا هو السبب”.

واشار الى وجود مبادرات لتسهيل عمل النساء، تهدف الى “توفير مناخ مناسب لهن ووسائل اقل كلفة لتشجيعهن على العمل”.