احتمال تمكن اسرائيل من تحسين علاقاتها مع تركيا ضئيل، قال وزير الدفاع التركي لصحفيين اسرائيليين الخميس.

“كون تركيا تمارس التجارة مع تنظيم “داعش”، كما قال وزير الدفاع الإسرائيلي موشيه يعالون، تمول داعش، وتسمح لمقاتليه دخول ومغادرة سوريا يثير تساؤلات في كل من اسرائيل واليونان”، قال بانوس كامينوس للإذاعة الإسرائيلية في مقابلة اثناء زيارته الى اسرائيل.

مضيفا: “دولة التي تتصرف بهذا الشكل. لا اعتقد ان هناك احتمال كبير لإمكانية تحسين علاقاتكن مع تركيا. عزلة تركيا تنمو، وموقفها اتجاه اسرائيل يبقا معاديا كما في الماضي”.

وأشار كامينوس الى ان رئيس الوزراء التركي احمد داود اوغلو قال في العام الماضي انه يود رؤية العلم الفلسطيني يرفرف فوق القدس.

“تصرف تركيا كدولة إسلامية تسعى لقيادة العالم الإسلامي لا يتوافق مع ارادتها المفترضة لتحسين العلاقات مع اسرائيل”، أضاف.

وتأتي ملاحظات كامينوس القاسية بينما تسعى اليونان الى تعزيز تحالفها مع اسرائيل، المعتبرة قوة عسكرية في المنطقة، بينما يواجه كلا البلدين حكومة تركيا معادية بقيادة الرئيس رجب طيب اردوغان وحزب العدالة والتنمية الإسلامي.

“الإتفاق الإستراتيجي والدفاعي الذي وقعته مع الوزير يعالون”، قال كامينوس، متطرقا الى الاتفاقيات الدفاعية الجديدة التي تم توقيعها بين البلدين، “لا تشبه اي اتفاقيات اخرى لدى اسرائيل، باستثناء تلك مع الولايات المتحدة. الاتفاق هو جدار امني يبدأ في اسرائيل ويمتد عن طريق قبرص وينتهي في اليونان”.

وزيارة كامينوس الى اسرائيل هذا الاسبوع هي ثالث زيارة له في الأسابيع الأخيرة، بينما قام رئيس الوزراء اليوناني الكسيس تسيبراس بزيارتين، بالإضافة الى وزراء اخرين. وفي الشهر الماضي، التقى قادة اسرائيل، اليونان وقبرص في الجزيرة لتباحث التعاون في مجال الأمن والطاقة.

الرئيس القبرصي نيكوس اناستاسيادس (وسط الصورة) ورئيس الوزراء الإسرائيلي بينيامين نتنياهو (من اليسار) ورئيس الوزراء اليوناني ألكسيس تسيبراس خلال حديث بينهم قبل عقد مؤتمر صحفي مشترك في القصر الرئاسي في نيقوسيا، 26 يناير، 2016. ( / AFP / POOL / YIANNIS KOURTOGLOU)

الرئيس القبرصي نيكوس اناستاسيادس (وسط الصورة) ورئيس الوزراء الإسرائيلي بينيامين نتنياهو (من اليسار) ورئيس الوزراء اليوناني ألكسيس تسيبراس خلال حديث بينهم قبل عقد مؤتمر صحفي مشترك في القصر الرئاسي في نيقوسيا، 26 يناير، 2016. ( / AFP / POOL / YIANNIS KOURTOGLOU)

وقال كامينوس لإذاعة إسرائيلية، أن أنقرة أساءت التعامل مع اليونان أيضا.

“في اليومين الاخيرين، عدد اللاجئين الفارين الى اليونان [عن طريق تركيا] تضاعف بخمسة اضعاف”، قال وزير الدفاع، مصرا على ان تركيا يمكنها التحكم بعدد الاشخاص المارين عن طريق اراضيها. “انها تستخدمهم كرهائن، كوسائل للتفاوض مع الاتحاد الاوروبي”، قال.

وقامت تركيا مؤخرا ايضا بزيادة وتيرة اختراق طائراتها للمجال الجوي اليوناني، قال.

واشار كامينوس إلى أن مكانة اسرائيل الجديدة كقوة اقليمية في مجال الطاقة، الناتجة عن اكتشافها لحقل غاز طبيعي ضخم أمام سواحلها، ايضا لعبت دورا في التحالف. وقال ان كل من اسرائيل واليونان يمكنهن الاستفادة كثيرا من العمل سوية في مجال الطاقة ومكافحة الارهاب.

“المعركة المشتركة ضد الإرهاب هام ايضا لتعاوننا في مجال الغاز. نجاحنا المشترك في مجال الطاقة يشكل ثقل موازن للنفط الصادر عن داعش اليوم. التعاون في الطاقة بالتأكيد سيساعد في الحرب ضد الارهاب”.