حذر وزير الدفاع السابق يوم الخميس بأن قرار الرئيس الامريكي دونالد ترامب لسحب جميع الجنود الامريكيين من سوريا قد يؤدي الى اندلاع حرب شمالية بين اسرائيل والقوات المدعومة من إيران.

وأعلن ترامب يوم الأربعاء أن الجنود الأمريكيين سوف يغادرون سوريا نظرا بعد “هزيمة” تنظيم تنظيم “داعش” الجهادي. وانتقد مسؤولون في الولايات المتحدة واسرائيل الإنسحاب المخطط، وحذروا أنه قد يقوض المبادرات لمواجهة إيران في سوريا.

“انسحاب الولايات المتحدة من سوريا يرفع بشكل كبير احتمال اندلاع نزاع شامل في الشمال – في كل من لبنان وسوريا”، قال ليبرمان للإذاعة الإسرائيلية.

وقال أن الإنسحاب الأمريكي سوف يرفع معنويات الرئيس السوري بشار الأسد، إيران وحزب الله اللبناني. ويحارب الأخيران مع النظام السوري في الحرب الأهلية في البلاد.

رئيس حزب يسرائيل بيتينو افيغادور ليبرمان يتحدث خلال مؤتمر صحيفة غلوبوس الاقتصادية في القدس، 19 ديسمبر 2018 (Yonatan Sindel/Flash90)

وقال ليبرمان، الذي استقال الشهر الماضي احتجاجا على رد الحكومة على العنف في قطاع غزة، أيضا أن القرار الأمريكي سوف يؤدي الى تغيير استراتيجي كبير في المنطقة.

“هؤلاء 2000 جندي راقبوا المعبر بين العراق وسوريا. نحن نتحدث الآن عن ارض شيعية مستمرة بين إيران، العراق وسوريا”، قال.

وقال موشيه يعالون أن اسرائيل سوف تواجه الآن وصع امني “معقد اكثر” في الشمال.

“نقدر التعامل مع الواقع الجديد إن نتابع بسياستنا الفعالة بالتوافق مع خطوطنا الحمراء ومصالحنا القومية”، كتب في تغريدة يوم الخميس.

وزير الدفاع المنتهية ولايته موشيه يعالون يعلن إستقالته من الكنيست في 20 مايو، 2016، في مقر قيادة الجيش الإسرائيلي في تل أبيب (Miriam Alster/Flash90)

وقال يعالون أنه لدى الولايات المتحدة “طرق اخرى عديدة للعمل والتأثير” بالرغم من عدم وجود جنود في الميدان. ونادى ادارة ترامب للاعتراف بالسيادة في مرتفعات الجولان، التي سيطرت عليها اسرائيل من سوريا في حرب 1967، وضمتها لاحقا في خطوة لا يعترف بها المجتمع الدولي.

“ليس ’كتعويض’ بل كتعبير عن استمرار الدعم”، قال.

وقد حذرت اسرائيل عدة مرات في السنوات الاخيرة من المبادرات الإيرانية لإنشاء تواجد عسكري في سوريا وتهريب الاسلحة الى وكيلها حزب الله في لبنان. وفي هذه الفترة، نفذ الجيش الإسرائيلي مئات الغارات الجوية ضد اهداف تابعة لإيران في سوريا.

“لا يمكن لإسرائيل قبول الترسيخ الإيراني في سوريا. سوف نعمل تقريبا بأي ثمن لمنع ذلك”، قال وزير المالية موشيه كحلون لإذاعة الجيش يوم الخميس.

مركبات مدرعة تابعة للجيش الامريكي في سوريا، 5 مارس 2017 (Delil Souleiman/AFP)

وأثار الإعلان عن الإنسحاب الأمريكي من سوريا، الذي ورد انه أتى في اعقاب مكالمة هاتفية بين ترامب والرئيس التركي رجب طيب اردوغان، مخاوف من مصير المقاتلين الاكراد المدعومين من الولايات المتحدة في شمال شرق سوريا، والذين يحاربون تنظيم الدولة الإسلامية.

واتهمت تركيا المقاتلين الأكراد بالعلاقة مع حزب العمال الكردستاني، الذي تعتبره تركيا، الولايات المتحدة وغيرها تنظيما ارهابيا.

“من منظور الأكراد هناك اذية كبيرة هنا”، قال وزير المواصلات يسرائيل كاتس للإذاعة الإسرائيلية بخصوص الإنسحاب الأمريكي. “لحسن الحظ اسرائيل ليست الأكراد.

وقبل هجوم متوقع لتركيا ضد مناطق خاضعة لسيطرة الأكراد في سوريا، قال وزير الدفاع التركي خلوصي آكار، بحسب وكالة رويترز يوم الخميس، أن المقاتلين الأكراد “سوف يدفنوا في خنادقهم حين يأتي الوقت”.