هدد وزير الدفاع الباكستاني بالرد بالمثل على اي ضربة نووية اسرائيلية بعد ان خدعه موقع اخباري بنشر خبر كاذب عن احتمال شن اسرائيل هجوما نوويا ضد بلاده، ما دفعه الى الادلاء بهذه التصريحات على موقع تويتر.

ورد الوزير خواجة اصف على قصة مفبركة نشرها الموقع الاخباري “ايه دبليو دي نيوز” بعنوان “وزير الدفاع الاسرائيلي يقول انها اذا ارسلت باكستان قوات برية الى سوريا باية حجة فسندمر ذلك البلد بهجوم نووي”.

ورد الوزير الباكستاني بتغريدة الجمعة قال فيها “وزير الدفاع الاسرائيلي يهدد بالرد النووي على افتراض قيام باكستان بدور في سوريا ضد داعش (تنظيم الدولة الاسلامية). اسرائيل تنسى ان باكستان دولة نووية ايضا”.

الا ان وزارة الدفاع الاسرائيلية اصدرت توضيحا يرد على الوزير الباكستاني.

وقالت الوزارة في تغريدة “البيان المنسوب لوزير الدفاع (موشيه) يعالون بشان باكستان لم يصدر مطلقا” مضيفة “التقارير التي اشار اليها وزير الدفاع الباكستاني كاذبة تماما”.

وترفض اسرائيل تاكيد او نفي امتلاكها اية اسلحة نووية، ولكن يعتقد على نطاق واسع انها تملك مخزونا من نحو 120 راسا نوويا وان ترسانتها النووية في تزايد.

ولا تقيم باكستان، التي تدين الغالبية العظمى من سكانها بالاسلام، اية علاقات دبلوماسية مع اسرائيل.

وتعرض اصف للسخرية بسبب انخداعه بالخبر الكاذب.

وقال الصحافي التلفزيوني البارز نصرت جاويد “ان برنامجنا النووي مسالة جادة للغاية بحيث لا يمكن تركه للسياسيين المدمنين على تويتر”.

يشار الى ان باكستان اجرت تجاربها النووية الاولى في 1998 وتقدر ترسانتها النووية بحوالى 120 سلاحا اي اكثر من الهند وكوريا الشمالية.