يتوجه وزير الدفاع الاميركي تشاك هيغل الاسبوع المقبل الى السعودية والاردن واسرائيل في محادثات تتركز حول البرنامج النووي الايراني والنزاع في سوريا، حسبما افاد مسؤولون الجمعة.

وقال المسؤول الاعلامي في وزارة الدفاع الاميركية جون كيربي في مؤتمر صحافي “ستكون الرحلة الثالثة الى الشرق الاوسط منذ عام تقريبا وستعزز الاستراتيجية الاميركية في المنطقة”.

واضاف كيربي ان الجولة “جزء من جهودنا للتنسيق مع حلفائنا في المنطقة لمواجهة التحديات الامنية المشتركة”.

وواجه المسؤولون الاميركيون صعوبات لاقناع دول الخليج خصوصا السعودية بالاتفاق المرحلي مع ايران حول برنامجها النووي نظرا لتخوفها من ان يزيد مثل هذا الاتفاق من جراة ايران. كما ان دول الخليج لم ترق لها المقاربة الحذرة التي انتهجتها واشنطن ازاء تسليح المعارضة في سوريا.

ومن المفترض ان يلتقي هيغل في السعودية وزراء دفاع دول مجلس التعاون وهو ما اقترح القيام به خلال زيارة سابقة في كانون الاول/ديسمبر، بحسب كيربي.

وتابع كيربي ان اللقاء سيشكل فرصة “للتشديد على التزامات الولايات المتحدة في الشرق الاوسط وتعزيز سياستها القائمة على منع ايران من حيازة سلاح نووي مما سيزيد من عدم استقرار المنطقة”.

وقال كيربي ان اللقاء سيكون الاول بين وزراء دفاع دول الخليج ووزير دفاع اميركي منذ 2008. وسيركز اللقاء على تنسيق “الدفاعات الجوية والصواريخ والامن البحري والدفاع الالكتروني”.

وبعد السعودية، سيتوجه هيغل الى الاردن حيث سيلتقي نظيره للتباحث في النزاع الدائر في سوريا.

وقال كيربي ان “هذه الزيارة ستسلط الضوء على التزام الولايات المتحدة لجهة الدفاع عن الاردن حيث يعمل اكثر من الف موظف اميركي بتنسيق وثيق مع هيئات الدفاع الاردنية”.

وسيختتم هيغل جولته بزيارة الى اسرائيل حيث سيلتقي الرئيس شيمون بيريز ورئيس الوزراء بنيامين نتانياهو ووزير الدفاع موشيه يعالون.

وفي اسرائيل، سيتباحث هيغل في جهود تعزيز دفاعات الصواريخ الاسرائيلية، بحسب كيربي.