القدس – اعتبر وزير الدفاع الاسرائيلي السبت ان الرئيس الفلسطيني محمود عباس الذي سيبحث الاثنين مع الرئيس الاميركي باراك اوباما المرحلة التي بلغتها مفاوضات السلام مع اسرائيل، ليس “شريكا لتوقيع اتفاق نهائي”.

وصرح موشيه يعالون للقناة الثانية في التلفزيون الاسرائيلي ان عباس “شريك ليأخذ ولكن دون ان يعطي. انه ليس شريكا ل(توقيع) اتفاق نهائي يشمل الاعتراف باسرائيل كدولة قومية للشعب اليهودي ويضع حدا للنزاع ولكل المطالب”.

واضاف يعالون الذي يعتبر احد صقور اليمين في حكومة رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو ان الرئيس الفلسطيني “يقول ذلك بوضوح شديد ولكن ويا للاسف يبدو ان احدا لا ينصت اليه انا آسف لبلوغ هذه الخلاصة، وددت ان اكون هادئا ومطمئنا، لكن هذا الامر (الاتفاق) لن يحصل في زمني”.

والاثنين، ستتناول المحادثات بين اوباما وعباس “الاتفاق الاطار” الذي يتضمن الخطوط الكبرى لاتفاق سلام والذي عرضه وزير الخارجية الاميركي جون كيري على الطرفين على ان يواصلا التفاوض ما بعد 29 نيسان/ابريل، وهي المهلة التي حددت اصلا لانتهاء المفاوضات.

واستقبل الرئيس الاميركي نتانياهو الاسبوع الفائت وحضه على اتخاذ “قرارات صعبة” محذرا اياه من “التداعيات الدولية” لاي فشل على اسرائيل.

ووجه يعالون انتقادا ضمنيا الى كيري حول ملف الافراج عن الاسرى الفلسطينيين في اطار المفاوضات، وقال “التزمنا الافراج عن السجناء المعتقلين منذ ما قبل اتفاقات اوسلو، وليس الافراج عن معتقلين من عرب اسرائيل”.

وكان يشير الى الحاح الفلسطينيين على توسيع المرحلة الرابعة من عملية الافراج المقررة في 29 الجاري بحيث تشمل اسرى من عرب اسرائيل.

واضاف يعالون “لا اريد الخوض في تفاصيل ما جرى في الوساطة مع كيري. انها بيننا وبينه. انه يعلم باننا غير ملتزمين الافراج عن عرب اسرائيليين”.