زار وزير الخارجية يسرائيل كاتس أبو ظبي هذا الأسبوع للمشاركة في مؤتمر مناخي اممي، أعلن مكتبه.

وخلال اجتماع المناخ في ابو ظبي، الذي ينتهي اليوم، التقى كاتس “بمسؤول اماراتي رفيع” غير مسمى لتباحث “المسائل الأقليمية والعلاقات بين البلدين”، التي لا يوجد بينها علاقات دبلوماسية.

وركز اللقاء على “الحاجة للتعامل مع التهديد الإيراني بخصوص المسألة النووية، تطوير الصواريخ، دعم إيران للإرهاب في المنطقة، والعنف الذي توظفه إيران ضد المصالح في المنطقة”، قال مكتب كاتس.

وتباحث المسؤولان التعاون وتعزيز العلاقات الاقتصادية، خاصة في مجال التكنولوجيا، الطاقة، الزراعة والمياه.

ولا زالت هذه الزيارات، التي لا تكون ثنائية الطرف ولكن تخص مشاركة مسؤول اسرائيلي في مؤتمر دولي في الامارة الخليجية، نادرة لقادة اسرائيليين. وفي عام 2018، زار وزراء الليكود ايوب قرا وميري ريغيف ابو ظبي، ضمن مشاركة في مؤتمرات دولية.

والتقى كاتس أيضا في أبو ظبي بأمين عام الأمم المتحدة انتونيو غوتيريش، وتحدث عن قلق اسرائيل حول مصير المدنيين وجثامين الجنود المحتجزين من قبل حماس في غزة.

وقال كاتس انه قدم أيضا مبادرة “سكك من أجل السلام الاقليمي”، وهي اقتراح لوصل شبكة سكك اسرائيل الحديدية عبر الأردن بالسعودية ودول خليجية أخرى، فتح مجال السفر والتجارة بين الدول، ومنح الدول العربية امكانية الوصول الى موانئ اسرائيل في البحر الابيض المتوسط.

وتعهد كاتس في بيان بمتابعة دفع سياسة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، “التطبيع عبر القوة التي نقودها، إن كان بمجالات الدفاع والمخابرات، او الشؤون المدنية”.