التقى وزير الخارجية العماني يوسف بن علوي برئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس في رام الله يومالأربعاء وسلمه رسالة من الزعيم العماني سلطان قابوس بن سعيد تتعلق بزيارة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو إلى مسقط الأسبوع الماضي حسب ما أورده موقع “وفا” الإخباري الرسمي للسطلة الفلسطينية.

يوم الخميس الماضي، زار نتنياهو مسقط وقابل قابوس. كانت زيارته إلى عُمان أول زيارة لرئيس وزراء إسرائيلي منذ أكثر من عقدين. كان عباس قد سافر إلى مسقط قبلها بأيام.

لا تربط عمان وإسرائيل رسميا أي علاقات دبلوماسية.

“سلم بن علوي سيادته رسالة من أخيه جلاله السلطان قابوس بن سعيد تتعلق بزيارة رئيس وزراء إسرائيل بنيامين نتنياهو إلى سلطنة عمان”، جاء في تقرير “وفا”.

التزم  كبار المسؤولين الفلسطينيين في رام الله الصمت إلى حد كبير بشأن زيارة نتنياهو لسلطنة عمان.

رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس ووزير الخارجية العماني يوسف بن علوي في رام الله في 31 أكتوبر 2018. (وكالة السلطة الفلسطينية وفا)

“نحن نمتنع عن التعليق على زيارة نتنياهو لاننا لا نريد بدء معارك مع اخواننا العمانيين”، قال مسؤول في منظمة التحرير الفلسطينية طلب عدم نشر اسمه في مكالمة هاتفية يوم الاثنين. “نحن لا نعتقد أن هذا في مصلحتنا”.

ومع ذلك، في رد ظاهر على عمان والإمارات العربية المتحدة التي إستضافت مسؤولين إسرائيليين، قال كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات يوم الاثنين إن العالم العربي يجب أن يظل ملتزما بمبادرة السلام العربية.

في وقت سابق من هذا الأسبوع، فتحت الإمارات أبوابها لوزيرة الثقافة ميري ريغيف، التي شاركت في بطولة غراند سلام للجودو في أبوظبي، حيث زارت مسجد الشيخ زايد الكبير هناك. وللمرة الأولى، تنافس الرياضيون الإسرائيليون تحت علمهم الوطني في المسابقة، وعزف النشيد الوطني الإسرائيلي “هاتكفا” مرتين عندما أحرز لاعبو الجودو الإسرائيليون ميداليات ذهبية.

“على جميع الدول العربية الاتزان بمبادرة السلام العربية”، قال عريقات في تغريدة.

تدعو مبادرة السلام العربية إسرائيل إلى الموافقة على حل الدولتين على طول خطوط 1967 والحل “العادل” لقضية اللاجئين الفلسطينيين مقابل قيام الدول العربية بعد ذلك بتطبيع العلاقات مع القدس وإعلان نهاية النزاع العربي الإسرائيلي .

رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو يتحدث مع السلطان قابوس بن سعيد آل سعيدي في عمان في 26 أكتوبر 2018 (Courtesy)

يوم الأحد، التقى عباس بالمبعوث العماني سالم بن حبيب الأميري في رام الله، الذي أعطاه أيضا رسالة من قابوس، حسبم ما ذكرته “وفا”.

في الرسالة، شكر قابوس عباس لزيارة عمان في الأسبوع الماضي، وفقا لتقرير الوفاء.

يوم الاثنين الماضي، التقى عباس مع قابوس في مسقط وناقش معه “آخر التطورات المتعلقة بالقضية الفلسطينية”، حسب الموقع الرسمي للسلطة الفلسطينية.

يوم الجمعة الماضي، دافع بن علوي عن قرار مسقط باستضافة نتنياهو.

عندما سألت قناة الجزيرة، وهي محطة تلفزيونية مقرها الدوحة، بن علوي عن سبب استضافته عمان لنتنياهو، أجاب: “لماذا استقبلته [عمان]؟ هل هذا ممنوع؟ هذا ليس ممنوع … والسبب هو أن دولة إسرائيل هي بلد من دول الشرق الأوسط، وقد أوضح رئيس الوزراء الإسرائيلي أنه مهتم بزيارة السلطنة وإخبار حاكمنا بما يعتقد أنه صحيح بالنسبة للشرق الأوسط، خاصة فيما يتعلق بالنزاع الإسرائيلي الفلسطيني”.