اعلن وزير الخارجية الالماني سيغمار غابريال الاحد انه “واثق” من فوز مرشح الوسط ايمانويل ماكرون برئاسة فرنسا، بعد انتقال الاخير مع مرشحة اليمين المتطرف مارين لوبن الى الدورة الثانية.

وقال الوزير الالماني في رسالة فيديو بثها في تغريدة عبر تويتر من عمان حيث يقوم بزيارة “بالطبع انا مسرور (…) انا مسرور بأن يصبح ايمانويل ماكرون الرئيس الفرنسي المقبل”.

واضاف غابريال الاشتراكي الديموقراطي “انا واثق بانه سيكتسح في الدورة الثانية (في السابع من ايار/مايو) اليمين المتطرف والشعبوية اليمينية والمناهضين لاوروبا” في اشارة واضحة الى مرشحة اليمين لوبن.

ووصف ايضا وزير الاقتصاد الفرنسي السابق ماكرون بانه “المرشح الفعلي الوحيد المؤيد لاوروبا”، واكد اقتناعه بانه سيكون “رئيسا ممتازا”.

وكان الحزب الاشتراكي الديمقراطي الالماني يدعم رسميا المرشح الاشتراكي بنوا آمون، الا ان قادة الحزب الالماني كانوا في الحقيقة يراهنون على فوز ماكرون الاقرب اليهم سياسيا.

وغابريال هو الرئيس السابق للحزب الاشتراكي الديموقراطي. وخلفه في رئاسة هذا الحزب رئيس البرلمان الاوروبي السابق مارتن شولتز الذي من المقرر ان يواجه المستشارة انغيلا ميركل في الانتخابات التشريعية المقبلة في ايلول/سبتمبر المقبل.

ولم يصدر بعد اي تعليق عن ميركل على نتائج الدورة الاولى للانتخابات الرئاسية الفرنسية. الا ان المتحدث باسم ميركل كان قد صرح في كانون الثاني/يناير الماضي انه “لا توجد اي نقطة مشتركة بين سياسة الجبهة الوطنية وسياسة المستشارة”.