اتهم وزير الخارجية الاسرائيلي افيغدور ليبرمان الاربعاء الاف العرب الاسرائيليين الذين تظاهروا الثلاثاء من اجل “حق العودة” للاجئين الفلسطينيين بانهم جزء من “طابور خامس”.

وقال ليبرمان لاذاعة الجيش الاسرائيلي “الذين ساروا مع اعلام السلطة الفلسطينية مطالبين عدم التخلي عن حق العودة هم جزء من طابور خامس يسعى لتدمير دولة اسرائيل”.

وشدد ليبرمان على “رمزية” التظاهرة التي شارك فيها الاف من العرب الاسرائيليين وتزامنت مع ذكرى قيام الدولة العبرية، موضحا بانه لا يقصد الا “اقلية” بين العرب الاسرائيليين الذين يشكلون 20% من السكان الاسرائيليين.

وشارك نحو 10 الاف عربي اسرائيلي الثلاثاء في مسيرة “يوم العودة” التي جرت في قرية لوبية الفلسطينية المهجرة في قضاء طبريا شمال اسرائيل رافعين الاعلام الفلسطينية بمناسبة مرور 66 عاما على النكبة الفلسطينية.

وحمل المتظاهرون الاعلام الفلسطينية بالاضافة الى اسماء نحو 500 قرية فلسطينية هجرت في عام 1948.

ويحيي الفلسطينيون ذكرى النكبة في 15 من ايار/مايو من كل سنة التي ارغم خلالها حوالى 760 الف فلسطيني على مغادرة قراهم ومدنهم عام 1948.

وحق عودة اللاجئين الفلسطينيين هو واحد من النقاط الرئيسية المثيرة للخلاف في مفاوضات السلام الفلسطينية-الاسرائيلية، والتي انهارت الجولة الاخيرة منها في اواخر نيسان/ابريل الماضي بعد تسعة اشهر من المفاوضات العقيمة.

وتتخوف اسرائيل من ان ابداء اي مرونة في هذه القضية قد يفتح الابواب امام عودة ملايين اللاجئين مما يشكل خطرا ديموغرافيا على طابعها “اليهودي والديمقراطي”.