أفادت انباء أن وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف غادر يوم الجمعة فندقه في روما، حيث يقيم، قبل بدء خطاب ألقاه سياسي إسرائيلي في مؤتمر هناك.

زعم رئيس الكنيست يولي إدلشتاين أن ظريف غادر الفندق عندما دخل لإلقاء خطابه، واتهم طهران بأنها تسعى لتعزيز وجودها العسكري على طول حدود إسرائيل لتهديد الدولة اليهودية.

“لا يستطيع أن يسمع الحقيقة والتعامل مع حقيقة أنه يمثل دولة تنشر الكراهية والإرهاب في جميع أنحاء العالم”، قال إدلشتاين في منشور عبر فيسبوك.

وإستمر رئيس الكنيست ليقول أنه خلال خطابه في حدث “الحوار المتوسطي”، انتقد إيران، التي ليس لها حدودا مع إسرائيل ولكن مع ذلك “تحاول جاهدة إنشاء حدود مع إسرائيل، والتوطد في سوريا وإيران وقطاع غزة”.

وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، يسار، يجتمع مع نظيره البريطاني (ليس في الصورة) في العاصمة طهران في 19 نوفمبر 2018. (Atta Kenare/AFP)

ولم يصدر تعليق فوري من قبل ظريف.

وتحدث وزير الخارجية الإيراني قبل يوم في المؤتمر حيث ركز اهتمامه على الاتفاق النووي الدولي، قائلا إن إيران لا ترى أي جدوى من إجراء محادثات نووية جديدة مع الولايات المتحدة دون ضمانات بأنها لن تتراجع عن أي اتفاق يتم التوصل إليه.

ووفقا للموقع الإلكتروني لمؤتمر “الحوار المتوسطي”​​، فإن متحدث آخر في حدث التعاون الإقليمي الذي يستمر أربعة أيام هو سيد ساجدبور، وهو مسؤول في وزارة الخارجية الإيرانية.