دافع كل من وزير التعليم نفتالي بينيت، ومحاضر جامعي كلفه بتأليف مدونة قواعد اخلاقية من شأنها الحد من حرية الأكاديميين في التعبير عن آرائهم السياسية، عن المدونة الجدلية من الإنتقادات الشديدة يوم الأحد.

وتلقت المدونة، التي ألفها آسا كاشر، انتقادات واسعة من قبل سياسيين وأكاديميين بعد الكشف عن مضمونها في الأسبوع الماضي.

بموجب مدونة القواعد الأخلاقية سيُحظر على المحاضرين التعبير عن آرائهم السياسية خلال جلسات التدريس أو المشاركة أو الدعوة أو دعم المقاطعات الأكاديمية للمؤسسات الإسرائيلية، وهو تحرك يدفع إليه نشطاء مؤيدون للقضية الفلسطينية من حول العالم.

وقال بينيت الأحد أن الإجراء يهدف لحماية حرية التعبير، وأكد كاشر [أنها سوف تحافظ على الأكاديمية حرة من التلويث السياسي.

ومتحدثا في جامعة بار إيلان خلال مؤتمر حول تهديد المقاطعة الأكاديمية ضد اسرائيل، تحدث كاشر، الذي كتب مدونة القواعد الأخلاقية للجيش الإسرائيلي، عن الإنتقادات ضد عمله الأخير وقال أن معظم الإنتقادات بدون معنى أو منحازة بشكل غير عادل.

“99% من الردود [عبر مواقع التواصل الإجتماعي] في الأيام الأخيرة حول مدونة لا تمت للموضوع بصلة”، قال خلال المؤتمر. “النقاش السياسي مليء بالأكاذيب. مبدأ الحقيقة لا ينطبق عليه. يمكن الكذب طوال الوقت، المبالغة، واصدار تأكيدات كاذبة.

“المشكلة التي لدى هؤلاء الأشخاص مع مدونة القواعد الأخلاقية هي المشكلة التي لديهم مع بينيت”، أضاف. “باللحظة التي وافق عليها بينيت، أصبح اليسار معارض”.

وزير التربية والتعليم نفتالي بينيت في الجلسة الأسبوعية للحكومة في القدس، 11 يونيو 2017 (Marc Israel Sellem/POOL)

وزير التربية والتعليم نفتالي بينيت في الجلسة الأسبوعية للحكومة في القدس، 11 يونيو 2017 (Marc Israel Sellem/POOL)

على الرغم من أن المدونة غير موجهة لتوجه سياسي معين، لكن يُنظر إلى الأكاديمية الإسرائيلية عادة على أنها تميل نحو اليسار. ويُنظر إلى بينيت، رئيس حزب “البيت اليهودي” القومي المتدين، على أنه يحاول الحد من الأصوات اليسارية في المؤسسات التربوية وإدخال المزيد من وجهات النظر من اليمين.

“اذا نظرتم للنشاط الذي تم تكليفي بالقيام به، لا يوجد صلة، ولا حتى نصف صلة بأراء الوزير بينيت”، قال كاشر. “هدف مدونتي هو حماية الأكاديمية من الإنحطاط السياسي”.

وانتقد كاشر لجنة لرؤساء الجامعات، التي انتقدت في بيان لها نية بينيت فرض مدونة قواعد أخلاقية على المحاضرين الاكاديميين.

“اللجنة تعمل مثل الحاخامات اليهود المتشددين”، قال كاشر، متطرقا الى معارضة اليهود المتشددين للتعليم العلماني داخل انظمتهم المدرسية الثانوية. “ردهم هو ’لا يمكنكم أن تقرروا ما يتعلم اطفالنا’. إنها غريزة محافظة لمجموعة تريد حماية مصالحها”.

وبدفاعه عن الخطة، قال بينيت أنها ستساعد في حماية حرية التعبير بواسطة حماية الطلاب من ردود الفعل بسبب آرائهم.

“اليوم نعمل من أجل منع إسكات الأصوات في الأكاديمية”، قال قبل جلسة الحكمة الأسبوعية في القدس، “لمنع اوضاع فيها يمكن اذية طالب بسبب آرائه السياسية ويمكن لمحاضر يحصل على اجره من اموال الضرائب أن يقوم بإصدار نداء للمقاطعة”.

وقالت لجنة رؤساء جامعات في بيان يوم السبت أن خطة بينيت تطبيق مدونة القواعد تشكل “إنتهاكا للحرية الأكاديمية”.

صورة توضيحية لحرم جامعة بار ايلان (CC-BY Avishai Teicher/Wikimedia Commons)

صورة توضيحية لحرم جامعة بار ايلان (CC-BY Avishai Teicher/Wikimedia Commons)

في ديسمبر الماضي، طلب بينيت من آسا كاشر، الذي كتب مدونة القواعد الأخلاقية للجيش الإسرائيلي، صياغة وثيقة تحدد خطوط السلوك المقبول من قبل المحاضرين الأكاديميين بشأن النشاط السياسي خلال جلسات التدريس. كاشر عرض مؤخرا وثيقة القواعد الأخلاقية على بينيت الذي يخطط الآن لتقديمها للمصادقة عليها من قبل مجلس الدراسات العليا في إسرائيل، وهي الهيئة المسؤولة عن المؤسسات الأكاديمية، وفقا لتقرير نشرته صحيفة “يديعوت أحرونوت” الجمعة.

المدونة تدعو أيضا المؤسسات الأكاديمية إلى إنشاء وحدة لرصد النشاط السياسي في الجامعات. المحاضرون الذين يتم تقديم شكاوى ضدهم قد يواجهون تنويها تأديبيا من المؤسسة، وإذا استمروا في نشاطهم، قد يواجهوا تحركا تأديبيا إضافيا بحقهم، وفقا للمدونة.

وجاء في بيان رؤساء الجامعات إن “مدونة القواعد الأخلاقية المقترحة التي صاغها بروفسور آسا كاشر تزيل من المعاهد الأكاديمية حرية وضع قواعد السلوك والتصرف لأعضاء الطاقم التعليمي”.

وأضاف البيان أن المدونة “تنتهك بشكل خطير وجوهري الحرية الأكاديمية”.