حذر وزير المواصلات يسرائيل كاتس اليوم الثلاثاء من أن إسرائيل مستعدة تماما لتدمير لبنان ردا على أي هجوم صاروخي على الحدود من قبل حزب الله.

قال كاتس (الليكود) ردا على خطاب رئيس المنظمة الشيعية حسن نصر الله في وقت سابق من اليوم، حيث ادعى زعيم المجموعة أن صواريخ منظمته قادرة على ضرب أي مكان في إسرائيل وهدد بإستهداف الموانئ البحرية والمطار الرئيسي في الصراع المقبل ضد الدولة اليهودية.

“نصر الله الإستفزازي الجبان تفاديا لأي شك حول هذه المسألة، يجب أن يعلم التالي: انه لا يترك خيار لنا!”، كتب كاتس على صفحته الفيس بوك الرسمية (باللغة العبرية).

“إذا تحقق مثل هذا سيناريو، سوف نقوم بتدمير لبنان، وسوف نعيدها إلى العصر الحجري وندفن نصر الله تحت الصخور”.

قال نصر الله في خطابه الذي ألقاه يوم الثلاثاء، أن حزب الله جاهز تماما في جنوب لبنان.

عن طريق فيديو يظهر الآلاف من الشيعة اللبنانيين يحتفلون بعطلة يوم عاشوراء في الضاحية الجنوبية لبيروت، أفاد موقع نهارنت، ان زعيم المنظمة قال أن أنشطة المجموعة القتالية لم تتأثر من مساعدتهم في القتال مع النظام السوري.

كلفت حملة حزب الله في سوريا المجموعة  أكثر من ألف مقاتل، وفقا لبعض التقارير.

“تهديدات إسرائيل لحرب أخرى على لبنان لا تنبع من قوتها لأنها فقدت الأمل والإهتمام… إن المقاومة هي التهديد الحقيقي لإسرائيل”، قال نصرالله.

“الإسرائيليين يقولون في وسائل الإعلام أنه سيتعين عليهم إغلاق مطار بن غوريون وميناء حيفا، ونعم، هذا صحيح،” قال نصر الله وفق ما ذكرت صحيفة الديلي ستار.

“عليهم إغلاق كافة المطارات والمنافذ الخاصة بكم لأنه لا يوجد مكان على أرض فلسطين المحتلة لا تستطيع صواريخ المقاومة ان تصلها”.

مضيفا: تعرف إسرائيل أن حزب الله “سيكون مكلفاً للغاية لأننا أقوى وأكثر تصميماً، وأكثر خبرة.. وإننا قادرون على تحقيق مثل هذه الإنجازات”.

وجاء خطاب نصر الله بعد أن قام بظهور علني نادر في الضاحية الجنوبية للعاصمة اللبنانية، أمام آلاف من أنصاره قبل الإحتفالات بيوم عاشوراء الشيعي.

لم يظهر رئيس المجموعة الشيعية علنا منذ يوليو الماضي عندما شارك في مظاهرة لإظهار الدعم لقطاع غزة.

في سبتمبر، قال تقرير تلفزيوني إسرائيلي أن الجيش الإسرائيلي “يضع خطط تدريب” لشن “حرب عنيفة جداً” ضد حزب الله في جنوب لبنان، دون أن يحدد متى قد تندلع هذه الحرب.

التقرير، الذي قدمه الجيش للقناة الثانية، حيث قال أنه يعزز العديد من مواقعه على طول الحدود مع لبنان، وأظهر قائد لواء الجيش الإسرائيلي محذرا من أن مثل هذا النزاع “سيكون قصة مختلفة تماما” من نزاع إسرائيل وحماس الذي قتل خلاله أكثر من 2,000 شخص من غزة (نصفهم من المسلحين وفقا لإسرائيل) و 72 إسرائيليا. “سيتوجب علينا إستخدام قوة كبيرة” لهزيمة حزب الله، بالإضافة إلى “التصرف بحزم أكبر وأكثر شدة،” قال العقيد دان جولدفوس، قائد لواء المشاة حيرام 769.

ذكر التقرير أن حزب الله يملك حوالي 100,000 صاروخ – 10 إضعاف ترسانة حماس – و5000 من الصواريخ بعيدة المدى، الموجودة في بيروت ومناطق عميقة أخرى داخل لبنان، القادرة على حمل رؤوس حربية كبيرة (تصل حتى 1 طن وأكثر)، مع دقة نظم توجيهية، تغطي كل إسرائيل. وأبدت مصادر قوات إسرائيلية أخرى أن حزب الله قد يملك حوالي 1500000 من الصواريخ.

نظام الدفاع الصاروخي “القبة الحديدية” الإسرائيلي، لن يكون قادرا على التعامل مع هذا النوع من التحدي، وهكذا سيتوجب على الجيش الإسرائيلي بالقيام “بمناورة سريعة”، والتصرف بقوة ليحسم الصراع، قال جولدفوس.

ساهم لازار بيرمان، اديب ستيرمان ووكالة فرانس برس في هذا التقرير.