اعلن مسؤول فلسطيني الاثنين ان وزراء خارجية 15 من الدول الاعضاء في الجامعة العربية سيجتمعون في الخامس من آب/اغسطس في القاهرة للبحث في الصدامات الاخيرة في المسجد الاقصى في القدس.

وفي خطوة نادرة، دخلت الشرطة الاسرائيلية صباح الاحد الى المسجد الاقصى في القدس الشرقية لطرد فلسطينيين تحصنوا فيه وانهاء اشتباكات اندلعت بعد قدوم يهود متشددين الى المسجد.

وجرت الصدامات ليل السبت الاحد وصباح الاحد في الحرم القدسي الذي يضم المسجد الاقصى وقبة الصخرة، اولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين لدى المسلمين.

وقال كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات بعد لقاء مع الامين العام للجامعة العربية نبيل العربي ان اجتماع هؤلاء الوزراء سيتناول “التطورات الاخيرة الخطيرة” في القدس و”التصعيد الاسرائيلي” في المسجد الاقصى واستمرار الاحتلال.

واضاف انهم سيناقشون ايضا وضع محادثات السلام المتوقفة بين اسرائيل والفلسطينيين.