أعلنت وزارة المواصلات يوم الأحد عن إطلاق فئة جديدة من رخص القيادة، رخصة للدراجات الكهربائية.

هذه الخطوة هي جزء من خطة أوسع لمعالجة مشكلة متزايدة لدى الشباب الإسرائيليين راكبي الدراجات الكهربائية كوسيلة أساسية للنقل. وأصبحت هذه الوسيلة الجديدة مصدر إزعاج مروري وسببا لعدد متزايد من الحوادث في المراكز المدنية الرئيسية في إسرائيل.

في أكتوبر، وافقت الحكومة على خطة لفرض أنظمة على راكبي الدراجات، بما في ذلك قوانين المرور والسلامة، وكذلك زيادة الغرامات على انتهاكات تلك القوانين.

كجزء من الجهد الجديد، ستصبح فئة رخصة القيادة الجديدة A3 سارية المفعول اعتبارا من مطلع يناير 2019 لراكبي الدراجات الكهربائية فقط. على عكس فئات الترخيص الأخرى التي لا يمكن منحها إلا من سن 17، وستكون الرخصة الجديدة متاحة من جيل 15.5.

سيتم توفير الامتحان المكتوب للرخصة الجديدة في 45 مركز اختبار قيادة في البلاد ابتداء من يوم الأحد. وهو يتألف من 30 سؤالا عن قوانين المرور، وسلامة الدراجات، وحقوق المشاة.

وفرضت القواعد الجديدة للدراجات الكهربائية التي أعلنت في أكتوبر، فرض غرامات أشد على المخالفين. كل من يركب دراجة بدون خوذة عليه الآن دفع مخالفة 1000 شيقل.وتم تقديم غرامات بمبالغ مختلفة بسبب مخالفات لم تكن مدرجة في السابق ، مثل نقل راكب آخر، أو ركوب الدراجات في حال أن الراكب  ثمل، أو استخدام الهاتف الخلوي، وكذلك عبور الضوء الأحمر.

وُضعت الإجراءات الجديدة بعد مقتل مراهق في شهر سبتمبر من قبل سائق مخمور في تل أبيب أثناء ركوبه على دراجة صديقه، وهو الحادث الذي لفت الانتباه إلى مخاوف متزايدة تتعلق بالسلامة على الدراجات الكهربائية.

في أعقاب هذا الحادث، أصدر رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو تعليماته إلى رئيس هيئة الأركان، يوآف هوروفيتس، ووزارة الأمن العام، بالإضافة إلى وزارتي العدل والنقل، لاقتراح سلسلة من الإجراءات لزيادة سلامة سائقي الدراجات الكهربائية.