أعلنت وزارة العدل يوم الأحد ان “سار-شالوم جيربي”، رئيس إدارة الخدمة الوطنية، تجاوز سلطته عندما وضع منظمة حقوق الإنسان “بتسيلم” في القائمة السوداء ومنعها من تلقي متطوعي خدمة وطنية.

في رسالة أرسلت إلى بتسيلم، قالت الوزارة أنها طالبت براهين قانونية من جيربي، وستعقد جلسة إستماع بشأن قضية أغسطس 24، وأمرت الوزارة أيضاً وكالة الأمن القومي بإلغاء الحظر في هذه الأثناء، وعدم إتخاذ أي خطوات أو إجراءات لتطبيقها.

قالت مجموعة حقوق الإنسان أن المتطوع الحالي سينهي الخدمة لمدة سنة، وبدأت المنظمة بإجراء مقابلات مع المرشحين للعام القادم.

كتب جيربي أنه جرد المجموعة من التطوع بها في ضوء أنشطة المنظمة ضد دولة إسرائيل وجنود الجيش الإسرائيلي في إسرائيل والخارج.

نساء متدينات، وكذلك بعض الرجال في إسرائيل معفيين من الخدمة العسكرية الإلزامية، يختار البعض التطوع لمدة سنة أو سنتين في الخدمة الوطنية بدلاً من ذلك.

لدى منظمة حقوق الإنسان حالياً فقط مكان شاغر واحد لمتطوع، وفقا لصحيفة هآرتس.

بتسيلم صريحة في إنتقادها للسياسة الإسرائيلية، وإنتهاكات مزعومة لحقوق الإنسان.

مؤخراً، شاركت المنظمة الغير حكومية في دعوى قضائية تسمح لها ببث أسماء الأطفال الفلسطينيين الذين قتلوا في الحملة الإسرائيلية الأخيرة في غزة،

وهي خطوة محظوره من قبل هيئة الإذاعة الإسرائيلية، بدعم من النائب العام.

رفضت المحكمة العليا إلتماس المنظمات الغير حكومية يوم الأربعاء، بحجة أن الاذاعة العامة لم تكن المكان المناسب لما قالت انه بيان سياسي عميق.

ساهم ستيوارت وينر في هذا التقرير.