أعادت وزارة الصحة فحص 6,300 وجبة دم تم التبرع بها للتأكد من عدم تلوثها بمرض الزُهري بعد أن أثيرت مخاوف من وجود خلل في أجهزة الفحص الأصلية، لكن لم يتم العثور على أي علامات للمرض.

وقالت الوزارة في بيان لها الخميس بأنها أعادت فحص الدم المشبوه بواسطة أجهزة فحص مختلفة، ولم تجد أية مشاكل. وجاء في البيان أن “جميع النتائج صحيحة وتثبت سلامة تبرعات [الدم]”.

في أوائل شهر أكتوبر، أبلغ المصنع الأوروبي لأجهزة فحص الزهري الوزارة بوجود مشكلة مع حساسية الأجهزة، التي فشلت في اكتشاف فيروس الزهري في حالتين لشخصين أصيبا مؤخرا بالمرض المنقول جنسيا.

في ذلك الوقت، قالت الوزارة إن احتمالات إنتقال المرض إلى المرضى الذين حصلوا على نقل عادي للدم ضئيلة، ولكنها أضافت بأن هناك خطر صغير للمرضى الذين حصلوا على نقل صفائح دموية.

مع ذلك، أمرت الوزارة بإعادة فحص وجبات الدم المشبوهة.

وتقوم وزارة الصحة بفحص تبرعات الدم بشكل روتيني للتأكد من عدم وجود أمراض يمكن نقلها عبر الدم فيها، مثل فيروس نقص المناعة المكتسبة (الإيدز) والتهاب الكبد والزهري.