سرّعت وزارة الصحة من إجراءات منح التراخيص لـ 900 ممرض للمساعدة في مواجهة النقص في الطواقم الطبية في خضم انتشار وباء الكورونا، حسبما أعلنت الوزارة في بيان لها يوم الأربعاء.

وقالت دكتور شوشي غولدبرغ، كبيرة الممرضين في وزارة الصحة: “نحن في خضم تفشي وباء عالمي وبالتالي لا بد من اتخاذ إجراءات فورية. إن إضافة القوى العاملة في التمريض أمر مرحب به وسيساعد كثيرا الفرق على الأرض”.

وأضافت غولدبرغ: “هذه ليس الإضافة الوحيدة ونحن عمل على المزيد من الإضافات والمزيد من التدريب الذي سيساعدنا في هذه الحملة الوطنية التي نخوضها”.

وأردفت قائلة: “أود أن أشد على أيدي الطواقم الطبية والممرضين المتواجدين على الخطوط الأمامية في المعركة ضد الفيروس.إنهم يعملون بشرف وتفان لا محدود، ويعرّضون أنفسهم للخطر مع تقديمهم لتضحيات هائلة”.

عاملان في نجمة داوود الحمراء وفريق طبي في مستشفى شعاري تسيدك يرتديان زيا واقيا. (Nati Shohat/FLASH90)

ويأتي التعزيز في القوى العاملة في التمريض مع ازدياد الأشخاص الذين يتم إدخالهم للمستشفيات بسبب إصابتهم بـ COVID-19 يوما بعد يوم، في الوقت الذي يتواجد فيه الآلاف من العاملين في المجال الطبي في عزلة بعد تعرضهم للفيروس.

في آخر إحصاء صادر عن وزارة الصحة في وقت سابق من هذا الأسبوع، هناك 3030 عامل في المجال الطبي في حجر صحي، من بينهم 814 طبيبا، و 893 ممرضا، مع تسجيل حالات إصابة بالفيروس لدى 42 شخصا من العاملين في المجال الطبي.

ولقد أصيب أربعة أعضاء طاقم طبي آخرون و15 مريضا في وحدة إعادة التأهيل في المركز الطبي “مئير” في مدينة كفار سابا بفيروس كورونا، حسبما أعلن المستشفى الأربعاء.