ألغت وزارة الصحة يوم الخميس الإنتاج في مصنع لمواد غذائية رئيسية بعد أن تبين أنه وزع منتجات ملوثة بالسالمونيلا لأكثر من أسبوعين، قبل أن يبلغ المدراء عن المشكلة.

وقالت الوزارة في بيان، أنها علقت رخصة تصنيع طحينة “الأمير” حتى إشعار آخر، وسيتم اتلاف جميع المنتجات الملوثة في المصنع القائم في المنطقة الصناعية عيلبون شمال البلاد.

وفي مؤتمر صحفي، قال مدير خدمات الصحة العامة ايتمار غروتو أن طحينة “الأمير” علمت بأمر التلوث منذ أسبوعين، وفشلت في إبلاغ وزارة الصحة. وتسعى الوزارة إلى رفع دعوى قضائية ضد طحينة “الأمير” لتعريض الصحة العامة للخطر.

تم استدعاء مديري خط انتاج الطحينة لجلسة استماع من قبل الوزارة، وصدرت أوامر بإتلاف جميع المواد الخام في المصنع، والتي يمكن أن تكون ملوثة، حسب ما أوضح غروتو.

أدى اكتشاف السالمونيلا في أحد أكبر عملاء طحينة “الأمير”، وأكبر الشركات المصنعة الحمص في إسرائيل – سلطات شامير، التي تنتج أيضا صلصات أخرى – إلى إصدار بيان محذر لمنتجات مدة صلاحيتها لأكثر من 10 أيام.

وقال الرئيس التنفيذي لسلطات شامير عامي غاي، أن شركته تنوي أيضا رفع دعوى قضائية ضد طحينة “الأمير” لعدم اطلاعها على التلوث بعد أن اشتبهت به لأول مرة.

ومن المقرر اتلاف نحو 200 طن من الطحينة، بعد أن قال مفتشو وزارة الصحة أن الناتج ملوث بالبكتيريا.

وقال نائب مدير طحينة “الأمير”، أن المفتشين وجدوا مصدر التلوث آت من أنابيب معطوبة.

“أريد أن اوضح نقطة مهمة، نحن لا نلوم أي شخص”، قال يحيئل كارات في مؤتمر صحفي.

“تم العثور على أنابيب معطوبة، ومن المرجح أنه مصدر وجذور المشكلة. هذا خطأ داخلي لدينا، ونعتقد أن الأنابيب البلاستيكية في المصنع هي مصدر التلوث”، قال. مضيفا أن المزيد من عمليات التفتيش جارية بالفعل.

ذكرت صحيفة “يديعوت أحرونوت” في شهر يونيو، أن مستويات عالية من البكتيريا في منتجات سلطات شامير دفعت الجيش الإسرائيلي إلى قطع علاقاته مع الشركة.

في ذلك الوقت، أورد الجيش الإسرائيلي المشكلة إلى وزارة الصحة وأزال كافة منتجات شامير من المطابخ حتى تم الإنتهاء من الفحص.

“يطبق الجيش الإسرائيلي رقابة صارمة على الجودة في كل المنتجات الغذائية قبل أن يتم نقلها إلى الوحدات'”، قال الجيش للموقع الإخباري واينت. “توقف الجيش الإسرائيلي عن شراء المنتجات المذكورة في يونيو 2016”.

ومن غير المعروف ما إذا تعرض أي جندي لأعراض ما جراء تناوله السلطة. لم يوضح التقرير ما إذا كانت البكتيريا التي وجدت قبل شهرين من قبل الجيش الإسرائيلي من نوع سالمونيلا.

ويقوم الجيش الآن بشراء منتجات الطحينة من مورد آخر.

في لقاء خاص من لجنة مراقبة الدولة في الكنيست لإعادة النظر في الحادث، رئيس إدارة الخدمات الغذائية في وزارة الصحة، ايلي غوردون، أوضح أن مسؤولية إعلام الجمهور حول التلوث تقع على عاتق الشركة الأولى.

“بمجرد أن تطبق الخدمات الغذائية إجراءات الإعلان، نسمح دائما للشركة لنشر إخطارا من تلقاء نفسها”، قال.

“هذا حادث ينطوي على التزام لتحذير وإعلام الجمهور. عندما حددنا المشكلة، وتم العمل بشكل مكثف لإخطار الشركة، كان ينبغي عليها اصدار إشعار للجمهور.”

وللتنويه: هنا قائمة المنتجات التي يخشى أن تكون ملوثة:

جميع منتجات الحمص من العلامات التجارية شوبرسال، يش، شامير، أصلي، هموتاغ، سلاطي هبايت، ديليكاتسين، يوهانانوف وبيكنيك، مع تواريخ انتهاء الصلاحية بين 1 سبتمبر و 18\2016.

جميع منتجات الطحينة من العلامات التجارية شوبرسال، يش، شامير، أصلي، هموتاغ، سلاطي هبايت، ديليكاتسين، يوهانانوف وبيكنيك، مع تواريخ انتهاء الصلاحية بين 1 سبتمبر و18 سبتمبر 2016.

جميع منتجات الباذنجان بالطحينة من العلامات التجارية شوبرسال، يش، شامير، أصلي، هموتاغ، سلاطي هبايت، ديليكاتسين، يوهانانوف وبيكنيك، مع تواريخ انتهاء الصلاحية بين 1 سبتمبر و 18 سبتمبر 2016.

وتم حث المستهلكين الذين قاموا بشراء أي من تلك المنتجات للاتصال بالخط الساخن لدعم الزبائن الذي اقيم من قبل سلطات شامير على الرقم 7744-906-03.

اعتذرت طحينة الأمير على الخطأ، مشيرة إلى أنه “لم يتم التسبب به من قبلنا”، وقالت انها “تعمل على إزالة المنتجات من الرفوف وجميع خطوط التوزيع.”

وعدت بالعمل بسرعة ل”استبدال المنتجات المزالة مع منتجات جديدة.”

في الأسبوع الماضي، شركة يونيليفر إسرائيل، مالك العلامة التجارية تلما، أعلنت أنها وزعت عن طريق الخطأ صناديق كورنفليكس الذرة ملوثة بالسالمونيلا إلى التاجر.